• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

المجتمع النسائي بين الاختلاط والخصوصية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سلوى موصلي


تدور حوارات متخصصة واجتهادية لتبني خيوط الصواب حول ممارسة المجتمع النسائي لحقوقه المشروعة في المجالات والانشطة الثقافية والابداعية والاقتصادية والرياضية وما شابه، تلك الاراء المتباينة بشتى قناعاتها المؤيدة او الرافضة لهذه المشاركات والفعاليات النسائية من خلال مدى الوعي والفهم لمظاهر الاختلاط في المجتمع الاسلامي بين النوعين وحدوده قديماً وحديثاً. مما دفع كل طرف الى الاجتهاد لاعداد واعلان الادلة الشرعية المفصلة والمعززة بالحجج والبراهين من القرآن والسنة وامهات الكتب والمراجع للمدارس الفقهية وتلاميذها وكل منها يناقض الرأي الاخر ليضعفه ويدمغه، مما اوقع المجتمع في اشكالية التشتت وصعوبة الاقتناع والاختيار للادلة الصحيحة.
ومع ذلك مازال هذا الحوار والجدل يتسع ويتشعب بين هذه الجبهات كل منهم يدلي ويدلل دون الوصول الى المعالجات الواقعية والبديلة التي تقدم النموذج والنهج الذي يخدم ويمهد لايجاد النظام المقبول والمسموح به دينياً واجتماعياً دون حرمان وتضييق وعضل لمسيرة المشاركة النسائية في المظاهر الاجتماعية الضرورية والنافعة لها التي يتمتع بها الرجال منفردين بنصيب الاسد دونهن، وتوجد بعض الاجتهادات المنصفة التي تنادي بايجاد المواقع المخصصة لحواء لممارسة الانشطة او توفير مساحات فرعية تلحق بكل مواقع الفعاليات ويقترح ايضاً تخصيص ايام او ساعات من اليوم بكل المرافق والانشطة بعيداً عن مزاحمة الرجال، وهنا يمكن تكليف فريق نسائي من (الهيئة) يضمن سلامة الانضباط وتصحيح السلبيات ونقل الصورة واضحة للجهات المعنية عما يدور في هذه المواقع والفعاليات والاروقة المخصصة للنساء.
سلوى موصلي



 0  0  2.3K
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:22 مساءً الجمعة 9 ديسمبر 2016.