• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

عودة شاعر المليون بــ22مليون ووصوله للعالميه ودعم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي للثقافة والأدب ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم : راشد القناص


image

برنامج شاعر المليون برنامج أدبي يختص بالشعر إستحوذ على قلوب الكثير من الجماهير والمتابعين لهذا البرنامج الناجح بكل المعايير مما أرهق كاهل بقية البرامج المقلده والتي غالبا ماخسرت مصداقيتها ولاشك أن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وفقه الله هو الراعي والممول الأول لهذا المشروع الضخم والذي يعد انجازا تاريخيا لضخامته الماديه والجماهيريه وقد كشف للجمهور شعراء كثر ممن ظلموا من الإعلام دون إستدراك لشاعريتهم الفذه ومن خلاله عرفنا شعراء مبدعين إلى أبعد الحدود كنا نجهل معرفتهم ومما عرف عن الشيخ محمد بن زايد تواضعه الذي ورثه من والده رحمه الله حيث حسب ماوصلتني من معلومات فقد كان يزور منزل محمد خلف المزروعي زيارات مفاجأه بروتوكول وبدون حرس خاص وجلوسه مع الشعراء كأنهم أصدقاء وأبناء وبتواضع تام مع المزح معهم وهذا نادر أن يحدث من أبناء الأسر الحاكمه وكأنه حفظه الله إنسان عادي وليس من ضمن الشيوخ وهذه نقطه كبيره تضاف لسجل سموه الحافل بالعطاء .

القائمين على البرنامج :


image

الأستاذ محمد خلف المزروعي:
مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، التي أنشئت حديثا، ويعد المزروعي من الكفاءات الاكاديمية والثقافية البارزة في هذا المجال، حيث ترأس اللجنة المنظمة للمعرض الدولي للصيد والفروسية الدولي وحقق هذا المعرض بجهوده نجاحا باهرا في العاصمة الإماراتية (ابوظبي) واستقطب مشاركات واسعة من الدول الخليجية والعربية والعالمية، وكذلك أسس مجلة الصقار الخاصة بالصيد والفروسية وهو عضو صقاري الإمارات، بالاضافة الى إدارته لأعمال ثقافية وإعلامية ذات الصلة بالتراث والثقافة، ومحمد خلف المزروعي يتمتع بصداقات قوية مع أبناء دول مجلس التعاون الخليجي، من هواة الصيد والفروسية والإعلاميين والصحفيين والشعراء المختصين بهذا الشأن، لما يتحلى به من ثقافة واسعة وإلمام في الأدب والتراث وأخلاق مهذبةعالية ورفيعة، وثقافة الصيد والفروسية و(المقناص)، بالإضافة الى خبرتة الضليعة في إدارات المنتديات الثقافية والأدبية والعلمية، أهلته أن يكون الصديق الحميم للإعلاميين والصحفيين في الأوساط الثقافية والفنية والتراث، مما أهله لتبوؤ هذا المنصب القيادي الجديد في هيئة ابوظبي للثقافة والتراث، التي أنشئت بمرسوم من رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ومقرها الدائم في أبوظبي. وهو غالبا يستضيف الشعراء في منزله وهذا دليل على كرم أهل الإمارات المعروفين به .



image

الأستاذة نشوى الرويني :
كانت أصغر مذيعة لنشرات الأخبار على المستوى العربي عندما قدمتها في تلفزيون قطر، حصدت العديد من الجوائز كأفضل مذيعة عربية من جهات عديدة مثل جريدة الشرق الأوسط ومجلة الشباب والرياضة ومجلة الأسرة العصرية وأيضاً من تلفزيون المستقبل اللبناني وجائزة أفضل برنامج (الغلطة بورطة) وفي العام 2004م حطت الفراشة الإعلامية الجميلة في دبي لتقدم برنامجاً عالمياً بعيون وأفكار عربية، إنها المذيعة الشديدة الذكاء نشوى الرويني المصرية المولد والعربية الهوى وأحد أهم الوجوه الإعلامية العربية في العشرين سنة الماضية كانت مديرة تلفزيون الشرق الأوسط في القاهرة وقبلها عملت لسنوات عدة في نفس المحطة في لندن ودبي قبل القاهرة. أسست شركة براميديا عام 2000 بمشاركة مجموعة من المستثمرين وتشغل حالياً فيها منصب المدير التنفيذي والعضو المنتدب.



image

لجنة التحكيم:
سلطان العميمي
باحث في الأدب الشـعبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، قاص وكاتب صحفي بجريدة الخليج لكن ميوله القصصية لم تمنع أبحاثه من الميل أكثر ناحية الشعر فمؤلفاته عبارة عن قراءات نقدية فنية، وهو ناقد رائع ويعثر على الصور في القصيده بتركيز تام.

بدر صفوق
شاعر كاتب واعلامي كويتي ، رجل لايتوانى عن قول كلمة الحق في أي كان ، له تجربته الشعرية في الساحة الشعبية ، ساهم في تأسيس العديد من المجلات وأشرف على العديد من صفحات الشعر في دولة الكويت ، وله حضور قوي جدا في شبكة الانترنت من خلال المنتديات الأدبية ، فهو ذو ذائقة راقية ورائعة .

حمد السعيد...
له الخبرة في العمل بالمسابقات والمهرجانات الشعرية فهو رئيس لجنة مسابقة معرض الصيد والفروسية لشاعر الصيد والمقناص، بالإضافة إلى رئاسته للجنة مهرجان وضوح الرأي الشعري في الكويت، وعضويته في نادي صقاري الإمارات، وعمله كمشرف على الملف الشعري في مجلة (الصقار)، ويظل هو صاحب امتياز ورئيس تحرير مجلة (وضوح) الكويتية، وهو مشرف الأمسيات في معرض الصيد والفروسية في أبوظبي ، لا يتوقف نشاط السعيد داخل الكويت وطنه الأصلي، أو مجال الخليج فقط، فأمسياته الشعرية عبرت إلى الكثير من الدول العربية الأخرى، وهو له إصداران شعريان صوتيان عامي 2002 و2005 وتعامله طيب وذو خلق كبير ومحبوب من جميع الذين شاركوا بالبرنامج سواء من نجح أو من خرج منه وهذا ماإجتمع عليه الشعراء المشاركين في برنامج شاعر المليون.

د.غسان الحسن
حاصل على دكتوراه في اللغة العـربية وآدابهـا من كـلية الآداب بجـامعة عين شمس القـاهرية ورئـاسته لقـسم التـأليف والنـشر بـوزارة الإعـلام والثـقافة في أبو ظبي لمدة 29 سنة وهو مـا قد يفـوق أعمــار بعـض المتسـابقين فـإن نشــاط د.غســان الأسـاسـي هو البـحث والتنـقيب فـي الخفـايا الـرائعة والمكنـوزة للــغة العـربية بلـهجاتهـا المختلفـة، فهـو قد جـمع 100 حكايـة خـرافية مـن فلسطـين والأردن موطنه الأصلي وقام بتسجيل هذه الحكايات على أشرطة صوتية بلهجاتها الأصلية مضبوطة الحركات ومشروحة المفردات البحث في منـاجم اللـغة لم يبعده كثيرا عن مجال التسابق وهو صـاحب دراسـة مطـولة فـي الشــعر النبطـي بمنـطقة الخليـج والجـزيرة العـربية ودراسـة أخـرى عن الدكتـور مـانع سعيد العـتيبة في شـعره النبـطي، بـالإضافة إلـى الكثير- ومن الصعب حصر كتابات هذا الرجل المتميز بالنقد وهو ذو مصداقية في النقد لايضاهيه شخص آخر ويفهم الرموز بحكم دراسته للأدب الخليجي .


تركي المريخي
صحفي سعودي، كاتب المقال الأسبوعي بجريدة (الجزيرة)، والمشرف على صفحات الشعر بعدة مجلات وجرائد، ورئيس تحرير مجلة (مرايا) الكويتية. وقدم دواوينه الصوتية أمسية الرياض و ديوان المريخي وهو يتعامل بأسلوب راقي لايغضب الشعراء في برنامج شاعر المليون وهو محبوب من الجميع .

جديد شاعر المليون ومعارضات بعض الفئات :
من خلال متابعتي للصحافه وبحكم أنني محرر في جريدة دنيا الشرق قسم الشعر ( مراويح السحاب ) وبإطلاعي على الكثير مما قيل بهذا البرنامج وجدت أن البرنامج محارب من بعض الفئات وخصوصا من الفئات المتعنصرة بالقبيله فحين يخرج شخص من البرنامج نجد الأقلام المحاربه تشحن غضبها على البرنامج ليس بسبب طريقة البرنامج ولكن أخذتهم العزة بالإثم كمدافعين عن فرد من القبيله حينما خسر وخرج من البرنامج وهذه أقلام طفوليه لن تغير مسار البرنامج . وكثير ممن طالبوا بمقاطعته وطبعا عبر ماقرأته في المنتديات ومتابعتي للبرنامج وجدت أن أغلب من طالب بمقاطعة البرنامج هو أول من شارك به بحثا عن الماده كما هو العكس وجدت الكثير ممن أيدوا البرنامج لأنه فريد من نوعه وكما ذكرت سابقا كشف شعراء مبدعين على الساحه لم نعرفهم سابقا وأختصر سنوات الشهرة عليهم بدقائق ونقلهم من الفقر إلى القمه والثراء الفاحش .
النسخة الثالثه للبرنامج وحسب ماوجه به سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وفقه الله والذي صرح به سعادة الأستاذ محمد خلف المزروعي برفع قيمة جوائز المسابقة للشعراء الخمسة الأوائل إلى 15 مليون درهم إماراتي، حيث يحصل صاحب المركز الأول والفائز بلقب شاعر المليون على خمسة ملايين درهم إضافة لحصوله على بيرق الشعر، بينما يحصل صاحب المركز الثاني على أربعة ملايين درهم، والثالث على ثلاثة ملايين درهم. إضافة لمنح الفائز الرابع مليوني درهم، والخامس مليون درهم في الدورة الجديدة 2008-2009. وهذا يحسب للبرنامج ويؤكد أن البرنامج كذلك في خدمة الموروث والشعر بعيدا عن عوائد هذا البرنامج والتي يعارض الكثير عليها إذ أن ليس من المعقول أن ينتج برنامج ضخم كهذا بقيمة تقارب 72مليون درهم ولايستفاد منه فهذا من حق القائمين عليه فكل البرامج ربحيه ولكن برنامج شاعر المليون ذو فائدة للأدب , وبإعتباره أصبح عالميا ومتابع من قبل جماهير الشرق والغرب , وإذا سألنا المهاجمين لهذا البرنامج لماذا لم يهاجموا برنامج سوبر ستار الذي يدعو للخلاعه كما هاجموا شاعر المليون فنجد أنه لاإجابة من المعارضين وصمت .

الخلاصه :
برنامج شاعر المليون من أجمل البرامج الأدبيه على مر سنوات وينصب في صالح الأدب بخلاف البرامج التسويقية الأخرى ويستحق المتابعه وأنا شخصيا من المتابعين لكافة حلقاته ومؤيد لمثل هذه البرامج والتي يندر أن تجد شبيها لها في زمن قنوات الرقص والخلاعه .

أخيرا :
شكرا للشيخ محمد بن زايد آل نهيان حفظه الله فقد غيرت المفاهيم وسارعت بإثراء الأدب وشكرأ لسعادة الأستاذ محمد خلف المزروعي وشكرا نشوى الرويني وشكرا للجنة التحكيم الموقره وإلى الأمام وبالتوفيق .

أخوكم الشاعر الاعلامي : راشد القناص
صحفي ومحرر صفحة مراويح السحاب بجريدة دنيا الشرق
مقدم برامج شعرية في احدى القنوات الفضائيه
مدير منتديات نبع المشاعر


بواسطة : راشد القناص
 0  0  3.6K
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:55 صباحًا الجمعة 9 ديسمبر 2016.