• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

فلتة زمانه!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
((فلتة زمانه !!))
في بداية كل شاعر سابقاً، كان يخشى من أن يرى قصيدته ناقد لكي لا يحطم ما بقى من عزيمته لكتابة المفردات المعبرة عن ما يجول في قلبه من إحساس و خيال.... نعم !! لقد عايشت ذاك الزمن الماضي القريب، الذي يربكنا فيه مرور الناقد على احدى قصائدنا آنذاك، حيث كنا ننتظر تعليقه بفارق الصبر، و إن قرأ القصيدة ولم نرى الرد، يكون ذلك سلاح ذو حدين، أما أنها لم تنل إعجابه ولم يعجبه الأسلوب الذي كُتبت به القصيدة، أو أنه لم يجد ما ينتقده فحزم أمتعته و اختار الخروج بهدوء..... أما في هذا الوقت الذي نعيشه، فلم نعد نخاف مجموعة النقاد الجدد، فهم أشبه (بالأراقوزات) التي تضحك الناس وتسعى لإمتاعهم، و تهتم في تسلية الأطفال للحفاظ على هدوء أعصاب أرباب الأسر، والمحافظة على انخفاض نسبة الصداع في رؤوس الأمهات ... نقطة نظام :>> لا أستطيع أن أظلم جميع النقاد، فهناك نقاد نفرح بانتقاداتهم البناءة الجميلة التي تدل على ثقافتهم الشعرية ومتابعتهم للتطورات الحديثة للقصيدة النبطية بشكل عام... عودة:</> أخي الشاعر، لا تستمع إلى ناقدنا المبجل (فلتة زمانه) فقد ينتهي بك المطاف إلى ترك الشعر نهائيًا ... و إذا قضي الزمن أن تقرأ ما كتب، فاقرأ ما كتب و اضحك بصوتٍ مرتفع كي تستوعب أن هذه النكتة ( المهزلة ) النقدية التي لا يعرف كاتبها ما تعني ما هي إلا مزحة ناقد مبجل كبير يدعى (فلتة زمانه) ... الختام: ><>< إلى الناقد المبجل (فلتة زمانه)، عليك بالالتحاق بمدرسة من مدارس النقد البناء الهادف، قد يكون هناك أمل، ولو أن هذا الأمل ضئيل، في أنك تستوعب ما يحتاج إليه الناقد لكي يصبح ناقدًا، كما عليك التخلي عن غرورك الذي بدأ شيئًا فشيئًا يبيدك من بين صفوف الشعراء الذين يتسلقون الجبل الشاهق بأمان، لا مبالين لما تقوله أنت ورفاقك المبجلين.
ارتكبه هنا محمد آل مبارك


بواسطة : صدى نجد
 0  0  3.1K
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:49 صباحًا الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.