• ×

النشرة البريدية

Rss قاريء

اقتصادنـا والشعـر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بعـد أن تجاوزت المنطقة الأزمة الاقتصادية الملعونة أو تخطتها قليلا ً دخلت في مرحلـة ما بعـد الأزمـة والتي نبالغ لو أطلقنا عليها مرحلة انتعاش لأنها لا تزال تحمل الكثيـر من المخلفات والتي عانى على إثرها عدد لا يستهان به من الأرصدة والأشخاص ، لست من الذين تعنيهم كثيرا الأمور الاقتصادية أو المغامرات المالية الضخمة لأني لا أزال على الهامش ومكتفية بالنظر عن بعـد ورصد الملاحظات أو توظيفها بالأحرى كما يحلو لي ،ولـكن بالرجوع إلى الأسابيع القليلة الماضيـة واسترجاع أبرز أحداثها في الذاكرة لتوصلنا إلى عدة نتائج مثيرة للضحك والشفقة في آن معـا ً ، بعيدا ً عن المبالغ الطائلـة التي غادرت أرصدة (الهوامير) والمتواضعة التي ودعت أرصدة (المنتفين) لاحظنا اكتظاظ أوراق الصحف المحلية بآخر أخبار ومجريات الأزمـة ، كما لو كانت مادة صحفية منتظرة ومثرية وجديرة باحتلال الصفحات الأولى، من منطلق أن مصائب قوم عند قوم فوائـد كان ذلك منطقيا جدا ، الغير منطقي هو أن تخف الأضواء بصورة ملحوظة جدا وتتوجه إلى مواضيع أخرى متنوعة متباينة الأهميـة ، يقال لدينا باللهجة المحلية ( هبــّه ) أي موضه ، فسرعان ما تنتشر وسرعان ما تنتهي كفقاعة صابون بعد ولادة أخـرى ، الآن أرى غـزة والمنتخب الكويتي ومفاجآت فبراير أبطال الصفحات الاولـى وقريبا جـدا ً من يـدري .

وعلى غرار الاقتصاد نراه في نكسـة تترقب بوارق الأمل والانتعاش ، نعم إنه الشعر، بعد أن أصبح حرفة من لاحـرفة لـه و هواية من لا هوايـة لـه ، نقول أن الحرية الشخصية مكفولة كما ورد في دستورنا الكويتي ولكنها لا تظل حرية متى ما تعدى بها احدنا على حدود ذوائق الآخرين ، فما نراه اليوم من إسفاف وطرح دون المستوى لم يعد من عوامل الفوضى والصخب فحسب ولكنه تعدى بذلك حتى أصبح ضبابا يشوه الجسد الأصلي للشعر الحقيقي ، علما بأنه لا يخشى على أولي الذوائق السليمة جدا من تمييز الخبيث من الطيب في الشعر ولكني أشفق على متزعزعي الذوق الذين لم تنضج مهاراتهم بعد وسرعان ما يطربون مع من يبدع في إثارتهم قبليا أو يبالغ في إبداء ظرافته مسرحيــا ً ، نعتذر للسيد ( شعـر ) على زيادة عـدد المتملقين والمتوددين له وعزاؤنا الوحيد هو أنه واع ٍ وعلى علم أكيد بالحقيقيين ممن أحبوه لذاته لا لملايين أبوظبي ولا لـ (رنجاتها) ..!

من الركن الهادي..

بعد اذن السما ياحلم رفرف بين حين وحين
أنا ودي ليــــا قلت عزومــــي ألمح طيوفك
انا تميـــت يا أصغـــــر طمــــــوحي الـ 21
ولازالت دروبك متعبـــتني وأعسر ظروفك
ابوي يقول : بنتي ما خلقـها ربها للــ ليـن
كأنه مقصده: أشوف نفـسي لحظة آشوفك


أنفال القلاف







بواسطة : أنفال القلاف
 3  0  3.5K
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-07-2009 04:14 صباحًا فتى اليمن :
    الله يعطيك العافيه على المقال
  • #2
    04-01-2009 03:30 صباحًا عبدالرحمن :
    الله يعطيك العافيه على المقال الاكثر من روعه وعلى فكره انا من معجبيك
  • #3
    03-13-2009 04:05 مساءً سعيد احمد :
    الشاعرة الكاتبة انفال القلاف

    جميل ما كتبتي
    و هذا ردي لكم آمل ان يعجبكم


    يا بحر النجوم امنحني فسحة الأمل و الوجود
    و اســــــري بي نحو الآفاق حتى اكون ودود
    طرقك متاهة و خلاصي بالحياة صدق الوعود
    امشي بدروب عديدة هل بمقدروي للحب اعود
    يا سماء عشقي كوني غطائي و رائحة العود



comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:57 مساءً الأحد 11 ديسمبر 2016.