• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

عروض الشيطان في رمضان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


أقبل شهر الخيرات , وأقبلت العروض والمفاجآت , عروض لا تتواجد إلا في شهر الطاعات

عروض يتم الصيام عنها طيلة الأشهر ولا يتناسب الإفطار عليها إلا في موسم الخيرات والعبادات

ها هي القنوات أقبلت لنا , وعاهدت على إرضائنا بكل ما هو جديد , وما لم يسبق لنا رؤيته من قبل
تكاد لا تُشاهد القنوات إلا والإعلانات والمفاجآت تنهال وتتناثر من كل جانب
والكل يقول , هذه فرصتي وسأثبت أنني الأفضل هذا الشهر
فحقٌ علينا أن نُرضي ذلك الصائم بكل ما يتمنى من جديد "المسلسلات والكليبات والأفلام"
والتي بذلنا جهودنا طيلة الأشهر الماضيه من أجل كسب رضاه ..!!

فيا للأسف ,, فرحنا بمفارقة شياطين الجن التي تُصفد في هذا الشهر الفضيل
ولكن ..!! لم تكتمل الفرحه , فالبديل هم شياطين الإنس "وعدونا بعدم الغياب"
فهم يسهرون ويبذلون كل ما بوسعهم من أجل خدمتنا في شهر رمضان

داعين بأنهم يطمحون في رسم الفرحة والبهجة على قلوبنا , فصراعات العروض لا زالت قائمه

وفرصة المنتجين والممثلين والمخرجين تكاد لا تُعوض ..!!
ناهيك عما يدور في ما يقدمون ,, من أشياء تخدش الحياء وتدعوا للفتن وإثارة الشهوات

ألم نسأل أنفسنا يوماً ,, لماذا لا نشاهد هذه المسلسلات والبرامج في غير رمضان ..؟؟
أم أن المسلم لا يتفرغ لهم إلا في هذا الشهر الكريم ..!!

ألم يعلموا بأن هذا الشهر ينتظره المسلم بكل لهفة وشوق
من أجل التقرب إلى الله بالعبادات والطاعات وقراءة القران , أم أنها لا تتناسب في رمضان ..!!

عجباً لهم ,, لا نجدهم إلا في شهر الطاعات والعبادات .!
وينتهي الشهر الكريم ,, ويكون الخاسر الأكبر " أنا وأنت "
حرصوا على تشتيتنا بين القنوات , وتضييع أوقاتنا بالملهيات , وحرماننا من قيام الليل وقراءة القران والفوز بليلةٍ هي الأغلى بين الليال

أتعلم من المستفيد من حصاد تلك المسلسلات والأفلام ..!!
-المنتج : له النصيب الأكبر من الإنتاج , ثم التوزيع على القنوات الفضائيه
-القنوات والمحطات : تحضى بإعلانات هائله فقط بين المسلسلات والأفلام , "تقدر بالملايين"
-الشركات : تتنافس على بيع وترويج هذه السلع " تصل إلى ملايين الأموال "
ويكون المكسب الحقيقي خلف تلك الأعمال ,, الاستيلاء على دنس الدنيا وحقارتها

وأما نحن نكون قد خرجنا بلا زادٍ ولا حصاد , من فرصه هلت علينا ثلاثون يوما
تكاد لن تعوض ولن تعود يوما ,,
ويكون حديثه صلى الله عليه وسلم: » رغم أنف امرئ أدرك رمضان فلم يغفر له « هو الربح والفائدة التي حصلنا عليها خلال هذا الشهر
كلما علينا أن نعد العدة جيداً ,, ونبدأ بمحاربة النفس ونقول [لا مسلسلات في شهر الخيرات]
فهي البداية في الطريق الصحيح والمنير

فتخيل معي , لو قمنا بالإبتعاد عن مشاهدة " المسلسلات والأفلام "
هل ستحقق القنوات والشركات والمنتجين أرباحاً من عروض الشيطان في رمضان ..؟
وهل سيعود السيناريو في رمضان القادم ..؟

بالطبع ,, ستتكبد الشياطين خسائر فادحه , ولن يكون هنالك مجازفه في الشراء بالملايين مابين إنتاج وإعلان ..!

لذلك ,, فل نصدق مع الله ثم مع أنفسنا ,, بعدم الإنجراف خلف المفسدات والملهيات
ولنعلم أن رمضان محطة عبور لدار القرار
بل تكون نقطة استيقاظ من الظلام , والعودة إلى الطريق المنير
فهنيئاً لمن استفاد ,, وأدرك نفسه قبل فوات الأوان


بواسطة : عمر السبيعي
 0  0  2.8K
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 05:27 مساءً الجمعة 9 ديسمبر 2016.