• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

صدور ديوان "إثم البداية" للشّاعر التّونسي المكّي الهمّامي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 استقبلت الأوساط الثّقافيّة التّونسيّة بفرح صدور ديوان الشّاعر التّونسيّ المكّي الهمّامي. وقد وَسَمَ الشّاعر ديوانه بـ"إثم البداية"، وهو عنوان إشكاليٌّ مثقل بالرّمزيّة. فاقتران الإثم بالبداية فيه إلماع ذكيّ إلى التباس كلّ بداية بإثم، وفيه إقرار بأنّ الشّاعر كائن آثم بالضّرورة.

والمكّي الهمّامي شاعر من الجيل الجديد، بدأ مغامرة الكتابة في بداية التّسعينات، وبرز في بداية الألفية الثّالثة بقصائد متميّزة لا تخلو من تجريب خلاّق، نشر جانبا كبيرا منها في الصّحافة الورقيّة والرّقمية.

ورد الدّيوان في 112 صفحة من الحجم المتوسّط، وتولّى تصميم غلافه الخارجيّ المهندس توفيق الهمّامي. وهو صادر عن "المغاربيّة لطباعة ونشر وإشهار الكتاب" بتونس. وجمع الدّيوان بين قصيدة الومضة المعتمدة على التّكثيف، والقصيدة المطوّلة الممتدّة على صفحات. ومن مناخات الدّيوان نقتطف هذا المقطع:


مُفردٌ، كإلهٍ يُحاصرُهُ البرْدُ في عَرْشِهِ.

مُفردٌ، كمُصَادَفَةٍ. مُفردٌ،

مُفردٌ، وشريد...

لي شُكوكٌ، وأسئلَةٌ صعبةٌ، وهزائِمُ

مُرْعبةٌ. هذه ثروتي، في الوجود.

وأعرفُ: خاتمتي أن أعود،

إلى ظلمةِ القَوْقَعَهْ... !


يُذكر أنّ المكّي الهمّامي متوّج بجوائز عربّيّة ومتوسّطية، لعلّ أهمّها جائزة بريفار- الشّابيّ الفرنسيّة التّونسيّة سنة 2001، وجائزة مفدي زكريّا المغاربيّة للشعر سنة 2002. وأنّه قرأ شعره في تونس/ الجزائر/ مصر/ الإمارات/ فرنسا/...

بواسطة : rawan
 0  0  106
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:26 مساءً الإثنين 5 ديسمبر 2016.