• ×

النشرة البريدية

Rss قاريء

الشاعر اليمني الدكتور غبدالعزيز المقالح يؤرخ دراسته في مصر في إصدار جديد بعنوان " هوامش يمنية على كتابات مصرية "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 صدر حديثاً لشاعر اليمن الكبير الدكتور عبدالعزيز المقالح كتاباً جديداً بعنوان "هوامش يمنية على كتابات مصرية". " كانت سنوات دراستي في مصر، التي امتدت من أواخر عام 1966م إلى أواخر 1977م مرحلة تفتح واغتناء ومصدر تقدير وإكبار لهذا البلد العربي الذي يشعرك أهله منذ أول يوم بأنك في منزلك وبين أهلك، يفتحون لك أبواب قلوبهم وأبواب بيوتهم وبوابات مكتباتهم العامة والخاصة لتستوعب منها ما تشاء، بالإضافة إلى ما تقدمه جامعاتها من معارف وعلوم". هكذا يستهل الشاعر الدكتور المقالح كتابه هذا، الذي صدر ضمن سلسلة "كتاب الهلال" عن دار الهلال المصرية، في أكثر من مائتين صفحة من القطع الصغير.

و قال الدكتور المقالح في الاستهلال:" لمصر في قلوب أبنائنا من عرب المشرق و المغرب مكانه لا تدانيها مكانة فقد كانت - عربيا - مصدر الإشعاع الفكري والروحي والأدبي والعلمي لمئات السنين، وصارت في العصر الحديث بخاصة بيت المعرفة الأول الذي تقاطرت إلى ساحته العقول الشابة من كل الأقطار العربية دون استثناء لتنهل الكثير من معينة الذي لا ينضب".

وأضاف:" في كتابي هذا كما في كتب أخرى لي، توالى صدورها منذ سبعينيات القرن الماضي رد متواضع لبعضٍ من الدين الذي طوقت به مصر العربية أعناق الدارسين فيها ممن رعتهم عروبتها وتعهدتهم جامعاتها".

ويتضمن الكتاب أربع قراءات لأعمال عدد من أعلام مصر العربية، ممن تركوا بصماتهم الواضحة في الحياة الثقافية العربية كل في مجاله.

كانت القراءة الأولى " قد ظهرت في مطلع الثمانينات من القرن الماضي، وتناولت الرواية التاريخية البديعة " الوعاء المرمري " للأستاذ محمد فريد أبو حديد أحد أعلام الفكر والثقافة الذين سعوا منذ وقت مبكر إلى تأسيس خطاب عربي جديد يوحد مشاعر أبناء الأمة العربية الواحدة ويبدأ من أغوار الماضي السحيق منطلقا منه إلى أفاق المستقبل".

وفي القراءة الثانية محاولة - والكلام ما يزال للدكتور المقالح - لحوار تمنيت ان يشاركني فيه آخرون وهو عن كتاب " مقدمة في فقة اللغة " للدكتور لويس عوض، وهو كتاب بالغ الأهمية، لولا بعض الشطحات في الأحكام والتحليل التاريخي لم يتنبه إليها مفكر يحترم العقل و يؤمن بحرية الرأي.


أما القراءة الثالثة فهي عن الكتابات الأدبية والفنية للمفكر والكاتب الصحفي الكبير"أحمد بهاء الدين".

وأشار الدكتور المقالح إلى ان هذه الكتابات تمت كتابتها بطلب من مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت الذي أصدر عام 1977م عن المفكر الراحل كتابا بعنوان " من مشاعل التقدم العربي.. أحمد بهاء الدين".

أما القراءة الأخيرة فقد جاءت عن كتاب بالغ الأهمية وهو " الديوان" الذي حاول من خلاله مؤلفاه الأستاذان "عباس محمود العقاد وإبراهيم عبد القادر المازني " ان يفتتحا به مشروع مدرسة نقدية عربية حادة الأسلوب ترفض المجاملة والتزلف في تناول الكتابات النثرية والشعرية وان جانبت الموضوعية والدقة في كثير من أحكامها ومعاييرها.

وأشار الدكتور المقالح في ختام استهلال الكتاب إلى أن الحظ قد أسعده " بلقاء الأستاذ العقاد مرة واحدة في منزله وسط لفيف من مريديه الكثر، وأسعدني كذلك بأكثر من لقاء مع الدكتور لويس عوض لكنه (أي الحظ) كان كريما ًمعي إلى أبعد حد؛ فقد أتاح لي عقد صداقة حميمة مع الكاتب الكبير أحمد بهاء الدين، دامت أكثر من عشرين عاماً كانت بالنسبة لي كافية للتعرف على مواقفه وتتبع كتاباته العميقة تلك المنشورة في كتب أو المنشورة في الصحف والمجلات وزادت من إعجابي بثقافته الموسوعية وخصاله الإنسانية النبيلة ".

بواسطة : rawan
 0  0  309
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:56 صباحًا السبت 10 ديسمبر 2016.