• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

"محمود درويش صورةُ الشّاعرِ بعيونٍ فلسطينيّةٍ خضراء"..كتاب جديد لمجموعة من الأدباء الفلسطينيين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 صدرَ حديثًا كتابٌ جديدٌ عن الشّاعر الرّاحل محمود درويش، أعَدَّهُ وحرّرهُ كلٌّ من الشّعراء: محمّد حلمي الرّيشة وآمال عوّاد رضوان وناظم حسّون، حمل عنوان: "محمود درويش- صورة الشّاعر بعيون فلسطينيّة خضراء"، وذلك على نفقة المحرّرين وبالتّعاون مع بيت الشعر الفلسطينيّ، حيث وقع في (292) صفحة من القطع الجديد المتوسّط.

اشتملَ الكتابُ على نصوصٍ شعريّةٍ وشهاداتٍ وقراءاتٍ أنجزَها عددٌ منَ الشّعراءِ والكتّابِ والمثقّفينَ والسّياسيّين بلغَ عددُهم في الكتاب (51)، وهم من الّذين يقيمونَ في الجزءِ الفلسطينيّ المحتلّ سنة (1948)، وقد تمَّ جمْعُ هذهِ النّصوصِ المختلفةِ كنظراتِ شكرٍ وتقديرٍ للشّاعرِ الرّاحلِ، وكتوثيقٍ أوّليٍّ لِما كُتبَ عنهُ في ذلكَ الجزءِ الفلسطينيِّ الحميمِ إلى قلبِهِ ونشأتِهِ وخطوطِ سيرتِهِ الشّعريّةِ الأولى عليها، إضافةً إلى تصدّرِ بيانِ بيتِ الشّعرِ الفلسطينيِّ عن الشّاعر الرّاحلِ تحتَ عنوان "سلام عليك يا صاحب الكلام".

تحتَ عنوان "شعريّات"، اشتملَ هذا الجزءُ مِنَ الكتاب على نصوصٍ شعريّةٍ لكلِّ من: سميح القاسم: ما مِن حوارٍ معكَ بعدَ الآن.. إنّهُ مجرّدُ انفجارٍ آخر. د/ سليم مخّولي: أحقًّا رحلت؟!. شفيق حبيب: إلى محمود درويش.. إنسانًا وزمانًا ومكانًا. إدمون شحادة: في الوداع الأخير. سليمان دغش: آن له أن يعود. أيمن اللّبدي: حروف فوق السّيناريو الوحيد. ماجد عليّان:عرفتك (يوسف). نداء خوري: محمود.. يا أرض الغرباء ويا سماء الغريب. آمال عوّاد رضوان: أقم محرقة أقمارك بأدغال مائي. هيام مصطفى قبلان: لمن تعتذر هناك؟ عبد النّاصر حدّاد: كأنّك لم تنَم. وهيب نديم وهبة: النّزول عن الكرمل. د/ وسام جبران: صمت في آب. مروان مخّول: لدرويش. نمر سعدي: محمود درويش.. أقرب من زهر اللّوز. فهيم أبو ركن: لن أكتب عن الدّرويش.. بل الأولمبياد! مجيد حسيسي: "لاعب النّرد". علم الدّين بدريّة: الفارس المسافر على بساط الرّيح. ناظم حسّون: في ذاك الخيال المهجور. جريس دبيّات: كالنّرد تحكمه وتحكم صوغه.

وتحت عنوان "شهادات"، اشتمل هذا الجزء من الكتاب على شهادات كلّ من: طه محمّد علي: لماذا تركتنا يا محمود على صهوة هذه السّرعة؟ حنّا أبو حنّا: تحقيقًا لوصيّتك يا محمود! د/ منير توما: فارس الشّعر وفقيد الشّعب والأدب. د/ بطرس دلّة: هل هم يحبّونك حقًّا الآن؟! د/ حبيب بولس: "لماذا تركت الحصان وحيدًا؟". د/ أحمد سعد: وتبقى دائمًا يا درويش المحمود. محمّد بركة: كفاك موتًا.. لا وقت لدينا للموت. رشدي الماضي.. محمودنا كما عرفته. نايف خوري.. محمود الرّاقد. وليد أيوب.. على هذه الأرض ما يستحقّ الحياة. زياد شليوط: درويش الّذي أحببتُ. أحمد الخطيب: في بطن هذه الأرض ما يستحقّ هذه الحياة. محمّد بكري: حبيبنا... حبيبي. تركي عامر: "أثر الفراشة" لا يموت. سامر خير: محمود درويش.. شكرًا لك! راوية جرجورة بربارة: بحر اللاّزورد. معين شلبيّة: طوق القصيدة. نزيه حسّون: كلّ قلوب النّاس شرايينك. سامي مهنّا: محمود درويش.. لعلّ واحدًا غيرك. دينا سليم: محمود درويش.. جميعهم يرحلون في المنفى! مها فتحي: أيّها الرّاحلون في رجل واحد! رأفت آمنة جمال: هي هجرة أخرى.. فلا تكتب وصيّتك الأخيرة. شاكر فريد حسن: لماذا يموت الشّعراء؟! د/ حسين حمزة: رحلتَ عنّا.. لتقتربَ أكثر. رياض مصاروة: رسالة حبّ إلى محمود. شوقيّة عروق منصور: حوار مع الموت الدّرويشيّ. وليد ياسين: قصيدتك ألأخيرة. موسى الصّغير: منك.. إليك.. فأنت الآن وحدك.

أمّا القراءات فكانت لكلٍّ من: د/ فاروق مواسي: "الهدهد" لمحمود درويش.. قراءة أولى. أنطوان شلحت: صورة الشّاعر. د/ فؤاد الخطيب: البعد الآخر للبعد.

بواسطة : rawan
 0  0  375
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:04 صباحًا الخميس 8 ديسمبر 2016.