• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

الشاعر الهندي ساتشدانندان : أتوجه إلى أبوظبي بكل الشكر والتقدير على مشروع كلمة للترجمة، المشروع الأبرز والأهم في العالم العربي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أعد مشروع كلمة للترجمة بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث بالتنسيق مع الشاعر والمترجم الدكتور شهاب غانم قصائد مختارة بعناية للشاعر الهندي الكبير ساتشدانندان، وذلك في إطار الدور المتنامي لمشروع كلمة في تزويد القارئ العربية بترجمات متميزة لرموز الأدب والثقافة لمختلف الأمم والشعوب، وتعزيز التواصل بين الثقافات والحضارات.


ويقول الشاعر ساتشدانندان في مناسبة ترجمة شعره إلى العربية: "تمتلكني سعادة غامرة إذ أرى مجموعة مختارة من قصائدي تنشر باللغة العربية، هذه اللغة التي تزخر بتراث شعري متفرد أكن له كل تقدير وإعجاب. وعلى الرغم من أن العديد من قصائدي ترجمت إلى معظم اللغات الهندية، إضافة إلى الفرنسية والألمانية والإنجليزية والإيطالية، إلا أن ظهورها باللغة العربية يمثل بالنسبة لي سعادة من نوع خاص لم يسبق لها مثيل. ويسعدني بصفة خاصة، أن هذا الكتاب يصدر عبر مشروع كلمة، أحد أبرز وأهم مشاريع الترجمة في العالم العربي والذي تديره حكومة أبوظبي التي أتوجه إليها بكل الشكر والتقدير. وأرحب بعشاق الشعر في العالم العربي، وأدعوهم إلى قراءة متأنية لهذه الأشعار والتفاعل معها".


وساتشدانندان ناقد ومترجم، ولد عام 1946 وحصل على الماجستير في الأدب الإنكليزي من جامعة كيرالا والدكتوراه في مابعد البنيوية من جامعة كاليكوت، وعمل أستاذا جامعيا 25 سنة ثم انضم إلى "ساهتيا أكاديمي" ( الأكاديمية الأدبية) أهم مؤسسة أدبية في الهند وعمل فيها رئيسا تنفيذيا ومحررا لمجلتها المهمة (الأدب الهندي) حتى عام 2006. وهو الآن مستشار لعدد من المؤسسات الثقافية. له 22 مجموعة شعرية، و16 مجموعة من الشعر المترجم من مختلف اللغات، و 20 كتابا نقديا وعدد من المسرحيات والكتب الأخرى. حصل على 21 جائزة أدبية من الهند ومختلف البلدان منها جائزة الأكاديمية الأدبية الهندية، وترجم شعره إلى 16 لغة هندية وأجنبية، وشارك في عدد كبير من المؤتمرات الشعرية والأدبية في مختلف البلدان بما في ذلك بعض البلدان العربية. ويكتب بالمليالم والإنكليزية. ويقول في واحدة من قصائده:

أعرف أن لي غرفة في مكان ما

وصديقا حقيقيا لم أشاهده أبدا

وقصيدة حقيقية لم أكتبها أبدا

في انتظاري هناك.

أسأل المارّين :

" إلى أين يؤدي هذا الدهليز؟ "

إنهم لا يعرفون.

هم أيضا يبحثون عن غرفهم

ولكنهم لا يمتلكون المفاتيح

لفتح غرفهم

حتى لو وجدوها


أما الدكتور شهاب غانم فهو من قام باختيار القصائد وترجمتها، وهو شاعر ومترجم للشعر له اكثر من 40 كتابا منها عشرة دواوين شعرية ومنها 7 مجموعات من الشعر الأجنبي مترجما إلى العربية و9 مجموعات من الشعر العربي المعاصر مترجما إلى الإنكليزية، وعدد من الكتب النثرية منها كتاب الصناعة في دولة الإمارات الصادر بلندن بالإنكليزية. وحصل على عدد من الجوائز في الشعر والترجمة والبحث العلمي. وهو إماراتي يقيم في دبي

بواسطة : rawan
 0  0  381
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:20 مساءً الجمعة 9 ديسمبر 2016.