• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

" قاموس الكلمات الأجنبية في اللهجة الكويتية " جديد الباحث خالد سالم محمد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 يواصل الباحث خالد سالم محمد جهوده الحثيثة في خدمة التراث الكويتي، حيث قدم إنتاجه الجديد: قاموس الكلمات الأجنبية في اللهجة الكويتية – قديما وحديثاً ،، والكتاب بذل فيه مؤلفه خالد سالم محمد جهداً كبيراً واضحا يلمسه القارئ منذ تصفحه. فقد أعطى المؤلف المفردة حقها من الشرح والتوضيح ، وأرجعها الى اللغة أو اللهجة التي تنتمي إليها وقدم رايه الشخصي على العديد من المفردات والكتاب يحتوي على أكثر من 750 كلمة مرتبة حسب الحروف الهجائية، واستعان المؤلف بحوالي 60 مرجعاً مختلفاً في جميع فروع اللغة .


إنه عمل كبير وجهد متميز، ولا عجب فقد عودنا الأستاذ خالد سالم محمد على مثل هذه الأعمال التاريخية واللغوية المميزة ، ففي كل كتاب يصدره يقدم مادة جديدة إضافية للموضوع الذي يتطرق إليه .


و في تصريح خاص لوكالة أخبار الشعر العربي قال الباحث خالد سالم محمد عن اصداره الجديد بأنه يهتم باللغات بشكل عام فهي طريقة البشر في التواصل و في اللهجة الكويتية بالتحديد و قد احب في هذا البحث ان يتناول الكلمات الاجنبية التي دخلت الى اللهجة الكويتية مثلا هناك مفردات كثيرة دخلت من اللغة الفارسية بسبب التجارة البحرية و كذلك الانجليزية لان الهند في ذاك الوقت كانت تتكلم باللغة الانجليزية و كذلك الامر مع اللغة التركية أما المفردات المتعلقة بالعطور و الديكور و الازياء فمصدرها بالطبع كانت اللغة الفرنسية أما الايطالية فقد كانت لغة المال و الاعمال و بالاضافة طبعا الى مفردات من لغات قديمة مثل السيريانية و الآرامية و التي دخلت في اللغة منذ زمن قديم و أصبحت عربية .


و اضاف في حواره مع الوكالة أن هذا الكتاب هو من أكثر الكتب التي أتعبته فهو يندرج تحت العمل الموسوعي و العمل الموسوعي مرهق و يحتاج لكثير من التدقيق و مثلما يقولون " يتوق كل من يؤلف كتابا الى المديح أما من يضع قاموسا فحسبه ان ينجو من اللوم " و قد اخذ هذا الكتاب سنتين من العمل و قد استخدمت خلالها اكثر من 60 مرجع فانا أعطيت كل مفردة حقها و ارجعت كل مفردة لأكثر من مرجع و احيانا علقت على كل مفردة بما اراه انا مناسبا من خلال خبرتي .

بواسطة : rawan
 0  0  422
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:25 مساءً الإثنين 5 ديسمبر 2016.