• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

اقتراب الموسم الدراسي في أكاديمية الشعر بأبوظبي .. وإصدار كتاب شاعر المليون الثالث

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 ضمن سلسلة إصداراتها الجديدة ، واستكمالاً لمسيرة النجاح الكبيرة التي تحققها مسابقة "شاعر المليون"، تعلن أكاديمية الشعر عن إصدارها لمجلد شاعر المليون للموسم الثالث، في طبعة أنيقة تتيح لعشاق الشعر النبطي ومتابعي المسابقة الحصول على القصائد التي استمتعوا بسماعها ومتابعتها خلال حلقات البث المباشر لمسابقة شاعر المليون في نسخته الثالثة.


ويضم مجلد شاعر المليون 11/12/2008 – 26/3/2009 (الموسم الثالث) جميع قصائد الشعراء الثمانية والأربعين المشاركين في حلقات المسابقة، ويقع في 528 صفحة من القطع الكبير مقسمة حسب حلقات شاعر المليون المباشرة ومراحل المسابقة، سواء كانت قصائد المشاركة أو قصائد المجاراة أو الارتجال والتحدي على خشبة مسرح شاطئ الراحة، كما يحوي المجلد صور المشاركين الثمانية والأربعين في الموسم الأول وجدول حلقات البث المباشر، والألقاب التي حصل عليها الشعراء المشاركين في الدورة، سواء ألقاب المراكز الخمسة الأولى، أو الجوائز التي حصل عليها الشعراء من قبل أعضاء لجنة التحكيم.


وذكر مدير أكاديمية الشعر السيد سلطان العميمي في تصريح له، أن الأكاديمية تسعى دائما للارتقاء بذائقة الشعر النبطي، وتوثيق قصائد المسابقة خلال دوراتها المختلفة، حيث سبق أن أصدرت الأكاديمية قصائد الدورتين الأولى والثانية من مسابقة شاعر المليون وحظي الإصداران باهتمام واقبال كبيرين من عشاق الشعر النبطي ومتابعي مسابقة شاعر المليون ويأتي إصدار ديوان الدورة الثالثة استكمالا لتوثيق قصائد هذه المسابقة المهمة والأولى على مستوى الشعر النبطي ومنافساته في الوطن العربي، وأشار إلى أن المسابقة في دورتها الرابعة لا تزال تحظى بجماهيرية كبيرة من الشعراء.


وفيما يتعلق بإصدارات الأكاديمية القادمة أشار العميمي إلى أن هناك العديد من المؤلفات التي ستصدر خلال الفترة القادمة من الأكاديمية، منها الدواويين الشعرية والأبحاث ذات العلاقة بالشعر النبطي. وقد لفت العميمي إلى اقتراب موسم الدراسة في أكاديمية الشعر والتي تفتح أبواب التسجيل والالتحاق بالموسم الأكاديمي الثاني من يوم الأحد الموافق 30/8/2009 وحتى 30/9/2009، وأضاف، نحن ندعو المهتمين بالشعر النبطي ودراساته إلى الالتحاق بصفوف الدراسة الشعرية التي تضم نخبة فريدة من أساتذة الموروث الشعبي والشعر النبطي المعروفين في الساحة والذين أثروا الذائقة المحلية والخليجية بإنتاجات شعرية عالية المستوى وبحثية نموذجية في طرحها ومعلوماتها، كما أن الموسم الأول شهد تطوّر شعراء شباب مبتدئين استفادوا من خبرات المدرسين وما استقوه من علم يصب في بوتقة المعارف الشعبية والشعرية لديهم والتي تشكل البدايات لأي شاعر وباحث طموح.


وقد تخصصت الأكاديمية للموسم الثاني على التوالي في (الشعر النبطي ودراساته) بعدما توسعت في طرح المنهج الدراسي الممتد على ثلاثة أشهر متواصلة يتلقى فيها المنتسب للدراسة العلوم المتصلة بالشعر النبطي من تاريخ الشعر النبطي والبحور والأوزان والألحان والبناء الفني وأساسيات النقد السليم للقصيدة النبطية وكيفية الوصول إلى مرحلة البحث العلمي في الموروث الشعبي.

بواسطة : rawan
 0  0  258
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:27 مساءً الإثنين 5 ديسمبر 2016.