• ×

النشرة البريدية

Rss قاريء

هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تنظم عرضاً لصناعة الكتب الإسلامية القديمة ... أصداء إيجابية من أشخاص ينتمون لخلفيات ثقافية متنوعة وديانات متعددة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 ضمن الفعاليات الثقافية المرافقة لمعرض "الإسلام .. عقيدة وعبادة" الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في قصر الإمارات بأبوظبي، يُقام مساء الاثنين القادم في مقر الهيئة بالمجمع الثقافي في قاعة ابن ظاهر، عرض لفن صناعة الكتب الإسلامية القديمة لمجموعة من الحرفيين والفنانين الأتراك، ويشمل ذلك فن الإبرو (ترخيم الورق)، فن القطع، فن التذهيب، فنون المنمنمات، فن رسم الخط العثماني، وفن التجليد. ويستمر العرض حتى يوم 6 أكتوبر القادم، ويستقبل الزوار يومياً ابتداءً من 29 سبتمبر 2009 من الساعة 9:30 – 12:30، ومن الساعة 16:30- 20:30.


من جهة أخرى يشهد معرض "الإسلام.. عقيدة وعبادة" إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين وزوار الإمارات، حيث فاق عدد زواره الـ 16 ألف زائر، ويستقبل المعرض المُقام حالياً في قصر الإمارات زواره يومياً من الساعة العاشرة صباحاً ولغاية السابعة مساءً، ويختتم في السابع من شهر أكتوبر القادم.


وقد تمّ جمع مقتنيات المعرض الذي يتواصل حتى 7 أكتوبر القادم، من سبعة متاحف ومكتبات وطنية في تركيا من بينها: متحف قصر توبكابي، متحف الفنون التركية والإسلامية، مجمع مولوية جالاتا، مكتبة بيازيت، متحف الأعراق البشرية بأنقرة، ومتحف ميفلانا بمدينة كونيا ومكتبة ملّت.


وأكد الدكتور سامي المصري نائب المدير العام لشؤون الفنون والثقافة والتراث ومدير إدارة التخطيط الاستراتيجي في الهيئة، أن تعزيز الوعي بغنى الإسلام وشموليته، كدين وثقافة، يأتي في صميم رسالة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وفي هذا الصدد، تنظم الهيئة حالياً معرض "الإسلام: عقيدة وعبادة" وأنشطته الثقافية المرافقة بهدف توضيح واستكشاف المبادئ الاساسية للاسلام كدين وثقافة وسلوك اجتماعي من خلال فهم العقيدة وممارساتها، أي العبادات.


وتضافرت جهود هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ووزارة الثقافة التركية لتنظيم هذا المعرض بمساهمة علماء مسلمين من كلا الجانبين. واستقطب المعرض أكثر من 16 ألف زائر حتى الآن.


ومن أوجه التميز في هذا المعرض شعبيته المتزايدة بين المواطنين والمقيمين والزوار والملاحظات الإيجابية التي يبديها الناس على اختلاف أعمارهم، لا سيما الشباب.


ويطغى على زوار المعرض الشعور بالفخر بتراث الإسلام، سواء كدين أو كثقافة، كما يُعتبر المعرض سبّاقا في رؤيته لكيفية تقديم الإسلام دينا وثقافة من منظور العقيدة؛ وذلك عبر عرض آثار الفن الاسلامي التي لا تدخل في أي سياق ديني. والكثير من المعروضات المكرسة لتفسير العقيدة الإسلامية والعبادات تعود في منشئها لمناطق مختلفة من العالم الإسلامي، في حين أن بعضها يرجع تاريخه إلى العصر العباسي.


ويقدم المعرض تكبيراً بصرياً لسلسلة من الصفحات النادرة المأخوذة من المخطوطة واسعة الشهرة، الموجودة في المكتبة التابعة لمتحف قصر التوب كابي في اسطنبول، والمعروفة بـ"سيرة النبي" (قصص عن حياة النبي محمد عليه الصلاة والسلام). وتوصف المخطوطة بأنها عمل تاريخي هائل ظل صامداً على مرّ القرون وهو مستمد من مصادر متعددة على رأسها القرآن الكريم والسنة الشريفة.


ومما يثير الإعجاب أن المعرض قد تلقى فيضاً من الملاحظات الإيجابية وعبارات الإشادة من أشخاص ينتمون إلى خلفيات ثقافية متنوعة وديانات متعددة، وهو الذي يركز على إظهار العقيدة الحقيقية للاسلام بتنوعه وغناه وتسامحه؛ وفهم المسعى الكبير لهذا الدين وإرثه الرائع، وشعوبه، وثقافاتهم التي رفعت هذا الإرث عالياً عبر أعمال عظيمة ورثناها عنهم منذ فجر الاسلام.



ونورد فيما يلي بعضا من الملاحظات التي أبداها زوار المعرض:


- "يمثل المعرض شهادة على الروابط التي تجمع البلدين معا، كما تعكس المعروضات الغنى الذي تتمتع به حضارتنا الاسلامية والدور الأسمى الذي تنهض به.. في حقول الفن والثقافة". (احد الشخصيات المرموقة من الامارات).


- "تعجز الكلمات عن وصف الشعور العميق بالفخر الذي أحسست به عند زيارتي لهذا المعرض الذي يعتبر معرضا اسلاميا يظهر عقيدتنا وجوهرها الاساسي.. أقدم عظيم تقديري لهيئة ابوظبي للثقافة والتراث". (عضو مجلس ادارة في احدى المؤسسات العلمية العربية وعضو في أكاديمية للبحوث والتطوير).


- "يعتبر هذا المعرض إضافة مهمة للتبادل الثقافي والحضاري بين الشعوب". (شاعر من الشارقة).


- "غمرتني مشاعر من البهجة حين كنت أتجول في القاعات المخصصة لعرض العبادات والسيرة والبعث. لقد حققتم الكثير عبر هذا المعرض، ولا مثيل لهذا الانجاز.. شكرا لكم". (العميد المساعد في اكاديمية للشريعة والدراسات الاسلامية في إحدى الدول العربية المجاورة).


كما ندرج عدداً من الملاحظات التي لم يشر أصحابها إلى أسمائهم:



- "تهانينا لأنكم أتحتم لنا فرصة الاطلاع على العقيدة الاسلامية والاحساس بها".


- "الاسلام دين وثقافة. إنه يدور حول الاخلاق والاحساس السامي بالوجود".


- "معرض مذهل، شروح ومعروضات جميلة. شكرا لأولئك الذين ساهموا في هذا الجهد الناجح".


- "معرض مدهش يعكس مجد هذه العقيدة وعزتها".


- "معرض رائع. ونتمنى في المستقبل زيارة معارض شبيهة تمثل ثقافة الاسلام وحضارته خصوصا في تلك الحقب، إذ أننا نحتاج أن نربي أطفالنا على أهمية المعرفة والثقافة والتعليم".


- "أود ان أشكر الامارات العربية المتحدة ومنظمي هذا المعرض. نحن بحاجة ماسة لمبادرات مماثلة تعرض للمسلمين وغير المسلمين ثقافتنا كي نتمكن من النهوض بهذه الحضارة التي أصبحت تتجه ببطء نحو النسيان".


- "أحد أجمل المعارض التي زرتها من قبل. إنه يملأ القلب بالمحبة والطمأنينة. شكرا لكم".


- "تجربة تثقيفية للغاية. شكرا لكم".

بواسطة : rawan
 0  0  257
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:04 صباحًا الأحد 11 ديسمبر 2016.