• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

توقيع "رحلتي إلى الله" شهد حضورا مميزا ومناقشات ساخنة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أقامت مكتبة حنين مساء أمس حفل لتوقيع ومناقشة كتاب رحلتي إلى الله للكاتب الكبير عادل حمودة والصادر حديثا عن سلسلة "كتاب اليوم" ويسجل فيه كيف كانت رحلته إلى الحج في عام 1429 هجرية.


ويقدم عادل حمودة رؤية بانورامية لكل الأماكن والأحداث والأشخاص تسجل كل لحظة وكل ثانية عاشها في المسافة بين القاهرة والأراضي المقدسة، ويضيف إليها الجانب التاريخي والديني، حيث كل شعيرة من شعائر الحج وكل المناسك.


وقد حضر حفل التوقيع نخبة من الكتاب والمثقفين المصريين على رأسهم الإعلامي الشهير مفيد فوزي والكاتبة حنان فوزي والشاعران أحمد الشهاوي و حسن فتح الله وأدارت اللقاء الكاتبة نوال مصطفى. ويقول حمودة أنه يرى بأن كل مكان وكل شعيرة تمثل رمزا فالكعبة والصفا والمروة ومقام إبراهيم كلها رموزا ذات معنى وتأثير.


وعلى مدار الساعتين يمتد الحديث حول الكتاب وحول مشوار عادل حمودة في الكتابة وحول البداية بكتاب اغتيال رئيس وحتى كتاب رحلتي إلى الله والأوضاع الحياتية التي يعيشها الناس بالمخالفة لأصول وتعاليم الدين، ويعتبر أن أصل الأديان واحد، كما يرى أن بعض الناس يذهبون إلى الحج ويعودون بدون أن تخترق نفوسهم تلك النفحات الإيمانية، ويعودون كما ذهبوا، لأن حكمة الحج وفلسفته أكبر من الطقوس والشعائر، لأنها في النهاية نوع من التطهر والاغتسال للروح والنفس يلزمها الخشوع والهدوء.


ويرى حمودة رئيس تحرير جريدة الفجر المصرية أن القرآن به أعجاز كبير وأن ابرز وأهم العلماء لم يصلوا إلى تفسير فعلي له، فالقرآن يحتاج دراسة دقيقة متأنية فاختلاف الشكل يعني اختلاف في الكلمة وفي القران لا تجد تشابه ولا كلمة تشبه الأخرى فكل منها تؤدي غرضا منها.


وقد امتد النقاش والأسئلة من الحضور حول الكتاب وحول رحلته التي أدى خلالها فريضة الحج وغيرها من الأمور.

بواسطة : rawan
 0  0  184
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:50 صباحًا الجمعة 9 ديسمبر 2016.