• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

بهدف الاقتراب من التجرية الشعرية للشاعر الذي أحرق معظم قصائده ..أكاديمية الشعر بأبوظبي تُصدر كتاب "أحمد بو سنيدة- حياته وأشعاره

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 في إطار الاهتمام بالشعر الإماراتي كأحد أهم روافد الشعر النبطي في منطقة الخليج العربي، أصدرت أكاديمية الشعر في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، كتاب أحمد بو سنيدة – حياته وأشعاره، للمؤلف سلطان العميمي، وذلك ضمن سلسلة المؤلفات التي أصدرتها الأكاديمية عن شعراء الإمارات أمثال غانم بن راشد القصيلي، والشيخ عبد الرحمن بن علي المبارك، ويعقوب الحاتمي، حيث جاء هذا الإصدار تأكيدا لحرص الأكاديمية على تسليط الضوء على شعراء محليين، أثروا الساحة الشعبية بنتاجهم الأدبي والشعري، وأرّخوا لحقب تاريخية متنوعة بالكتابة الشعرية .

يقع كتاب أحمد بو سنيدة في 250 صفحة من القطع المتوسط.. قسمت إلى ثلاثة فصول رئيسية وأربعة ملاحق. أما الفصول فهي: حياته – قراءة في تجربته الشعرية ولغته الشعرية – أشعاره. وأما الملاحق فهي: في الملحق الأول مقالة للأديب حمد أبوشهاب عن بو سنيدة، وإحدى قصائده مخطوطة، وفي الثاني نموذج لخط شاعرنا الذي عرفه بجودته وجماله، وفي الثالث نماذج من المخطوطات التي دونت أشعاره، والرابع يتضمن قصيدة تم نسبها من قبل أحد المصادر إلى شاعرنا.


يذكر أن الشاعر أحمد بو سنيدة أحرق معظم قصائده وبعضها ذهب عرضة للضياع مما كان سببا في عدم وصول أشعاره إلينا، إلا تلك القلائل التي تناقلها الرواة شفاهيا، أو ما تيسر تدوينه في تلك الفترة التي عاش فيها من القرن التاسع عشر، والتي يقال إنها الفترة الانتقالة بين الرواية الشفاهية والتدوين في منطقة الإمارات.. فقد جمع الكتاب سبع عشرة قصيدة اقتربنا من خلالها إلى تجربة بو سنيدة الشعرية.

بواسطة : rawan
 0  0  221
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:34 مساءً الإثنين 5 ديسمبر 2016.