• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

بدعوة من الحركة الثقافية واتحاد الكتّاب اللبنانيين .. الشاعر محمد علي شمس اليدن يوقّع مجموعته الشعرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 وقعّ الشاعر الدكتور محمّد علي شمس الدين مساء السبت 21/11/2009 أعماله الشعريّة الصادرة بجزأين عن المؤسسة العربيّة للدّراسة والنشر والتي ضمّت 12 ديواناً للشاعر في احتفالٍ أقيم للمناسبة بدعوة من الحركة الثقافية في لبنان واتحاد الكتّاب اللبنانيين واتحاد بلديات قضاء صور. وقدّم الشاعر شمس الدين الاعلامي عماد خليل الذي اعتبر أن "قصيدة الشاعر تخّطت النمط الواحد حتّى لكأنّها الأنماط مجتمعةً" مضيفاً بأن قصيدته تخطّت أيضاً حدود الجغرافية لتغدو عالمية الانتشار معتبراً أنّ في الشاعر محمد علي شمس الدين شيئاً من الجمال النوراني" .


وبعد التقديم كانت كلمة شكرٍ للشاعر اعتبر فيها أن مع صور والجنوب "هذا اللقاء هو قديم ولكن جدّده مَنْ أشكرُ لهم المبادرة الحركة الثقافية في لبنان واتحاد الكُتّاب، الذي أنا عضو فيه، واتحاد بلديات صور" ثم قرأ الشاعر شمس الدين مجموعة من قصائده استهلّها بمقطع من قصيدة "قصائد مهرّبة الى حبيبتي آسيا ويذكر هنا أنّ هذه القصيدة حملت عنوان أول ديوان صدر للشاعر عام 1975 ثمّ تلتها قصائد: "كي تنام زينب" و"شمس محمّد" و"المهديّ" و"قلبها في صدره" و"الأصنام" و"قصيدتان للعصفور" وقصيدة من ديوان "شيرازيات" واختتم الشاعر قصائده بقصيدتين جديدتين من خارج الأعمال الشعرية الأولى بعنوان "تسعة مقاطع للحكمة" والثانية "أرسلتُ غزالاً للشمس" ولها اسم آخر هو "دموع الحلاّج" بعدها كان التوقيع. والجدير ذكره أنّ حشداً من الشعراء والاعلاميين والمتابعين حضروا اللقاء وتفاعلوا بشكل مميّز مع الشاعر خصوصاً في فترات الالقاء لاسيما قصائد "كي تنام زينب" و"شمس محمد" و"دموع الحلاّج". على رأسهم الكاتب والصحافي محمد درويش والشاعرين الدكتور علي بزيع والاستاذ فاروق شويخ والشاعرة حنان فرفور والمؤرّخ حسن الأعرج والروائي أيمن خليل وعدد آخر من الشعراء والأدباء والمثقّفين.

بواسطة : rawan
 0  0  234
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:40 صباحًا الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.