• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

محاضرتان وندوة وأمسية وتواقيع اصدارات ضمن فعاليات معرض بيروت العربي والدولي للكتاب‏

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 استمرّت فعالية معرض بيروت العربي الدولي للكتاب لليوم الثاني على التوالي بنجاح بعد يوم الافتتاح، حيث برزت يوم أمس الأحد 13/12/2009 عدّة أمور ميّزته عن أوّل أمس السبت أبرزها الحضور الجيّد والكثيف حيث شهد هذا اليوم إقبالاً أكبر من سابقه وخصوصاً لجهة المشاركة في الأنشطة المقامة خلاله والتي تنوّعت بين الندوات والمحاضرات والأمسيات الشعرية والتواقيع المختلفة ولربما يعود السبب في ذلك إلا اغتنام الناس لفرصة عطلة نهاية الأسبوع.


ومن ناحية النشاطات التي أقيمت امس الأحد فقد برزت المحاضرة التي حملت عنوان "التربية في لبنان تقرع ناقوس الخطر" والتي قدّمها الدكتور سلطان ناصر الدين وقدّمه فيها عبد الفتّاح الزين وقد ركّز الدكتور تناصر الدين في محاضرته على دور الدولة في دعم التربية وتطويرها وضرورة إدخال الراديو والتلفزيون في العملية التربويّة معتبراً أن التربية في لبنان ينظر إليها بدونيّة واستخفاف طارحاً عدة أسئلة وتساؤلات حول هذا الموضوع.


وبرزت أيضاً المحاضرة الثانية التي جاءت تحت عنوان "النشر الالكتروني: الواقع والمستقبل" والتي ألقاها مدير المكتبة الرقمية في المركز الوطني للتعلم الالكتروني والتعليم عن بعد في وزارة التعليم السعودية الأستاذ مساعد بن صالح الطيّار أطلع فيها الحاضرين على بعض أسرار النشر الالكتروني مقدماً خلال المحاضرة العديد من الأمثلة على الشركات العالمية المهتمة بنوع النشر هذا، وعلى المكتبات العربية المتخصصة، وطبيعة علاقتها بالمواقع العالمية.


وبرزت ضمن فعاليات أمس الأحد أيضاً الأمسية الشعرية للشاعر الإماراتي إبراهيم محمد إبراهيم وقدّمته خلالها باسمة يوسف والتي قرأ فيها مجموعة قصائده القصيرة في مواضيع متفرقة، تعنى بالحياة اليومية ومشاهد المدينة والصحراء. حيث اعتمد الشاعر فيها على الومضة الشعرية والتصوير الخاطف.


أما الحدث الأبرز فكان الندوة التي عقدتها دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة وهدفت من خلالها إلى التعريف بالجوائز التي تقدمها الشارقة للعام 2010. في خطوة تهدف إلى حثّ المبدعين اللبنانيين على المشاركة في مسابقات الجوائز بعدما لاحظ القيّمون عليها ندرة المشاركة اللبنانية فيها. وقد تولّى مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب أحمد العامري الحديث فقدّم لعلاقة بلاده بصناعة الكتاب وللمشاركة في معرض بيروت لهذه السنة، معلناً عن مدّه يده إلى اللبنانيين للمشاركة في مسابقات الجوائز التي تقدمها إمارة الشارقة، فيما تحدّث مسؤول قسم الدراسات والنشر في دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة عبد الفتاح صبري عن الجوائز التي أشار أنّها اثنتا عشرة جائزة للإبداع في الشارقة منها: جائزة الشارقة للإبداع العربي، جائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي، جائزة الشارقة للأدب المكتبي وجائزة اتصالات لكتاب الطفل.


وفي النشاطات الأخرى التي أقيمت أمس الأحد توقيع الدكتور الناقد والروائي نزار دندش لروايته "يوميّات موسكو الحمراء" الصادرة عن دار العربية للعلوم. كذلك توقيع الكاتبة مي منسى لروايتها الصادرة عن دار رياض الريّس "حين يشقّ الفجر قميصه"، وتوقيع الكاتبة هند أديب لكتابها "شعريّة سعيد عقل" الصادر عن دار الفارابي. إضافة إلى غيرها من التواقيع الأخرى


في الخلاصة الأحد كان يوماً حافلاً في أروقة معرض الكتاب والحشود كانت كبيرة ويأمل المنظمون أن تزداد يوماً فيوماً معتبرين أنّ الكثيرين يتريثون القدوم حتى تستقرّ أحوال الطقس في بيروت.

بواسطة : rawan
 0  0  384
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:00 مساءً الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.