• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

الأمير الصغير وخارجان على القانون وآليس في بلاد العجائب جديد سلسلة " روائع الأدب العالمي في كبسولة"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 في محاولة لإتاحة عيون الأدب العربي العالمي للناشئة والشباب عاودت الدار المصرية اللبنانية إصدار سلسلتها الشهيرة " روائع الأدب العالمي في كبسولة " وهي السلسة التي كان يشرف عليها الراحل الكبير مختار السويفي وأصدر فيها سبعة أجزاء الأمر الذي جعل السلسلة تتوقف مؤقتًا بوفاته ، ولأنها لاقت إعجابًا وتقديرًا كبيرًا في الوطن العربي كله ، تعاقدت الدار المصرية اللبنانية مع مترجمين جدد لتواصل السلسلة صدورها ، وقد صدر منها حديثًا عددان جديدان ، قام بالترجمة والعرض والتبسيط كل من الناقد والمترجم حسين عيد ، وحمدي عباس .


احتوى العددان الجديدان على مجموعة من الأعمال الكبيرة مبسطة بما لا يخل بجمال العمل الروائي أو المسرحي بحيث تناسب سن الناشئة والشباب ، فالجزء الثامن الذي أعده حسين عيد يضم ثماني قصص من هذه الروائع أولاها " آليس في بلاد العجائب " للويس كارول، ثم"الأمير الصغير " لآنطوان دي سانت أكزوبري ، والتي ترصد أدق تفاصيل التعبير الإنساني ، ثم "التحُّول " لفرانز كافكا، حيث ترصد غرابة السلوك البشرى ، أما"صورة دوريان جراي " لأوسكار وايلد ، فنتناول علاقة الإبداع بالمجتمع ، ثم تأتي "ماسة كبيرة في حجم الريتز " لفيتز جيرالد ، وهي تعالج فكرة الارتحال في حياة البشر ، في حين تركز " طريق الخروج الطويل " للمؤلف نفسه على فكرة الحرية كمقابل للوجود بسياقها الواقعي والرمزي ، كما يضم هذا الجزء الثامن رواية " خارجان على القانون " لسلمى لاجرلوف ، ويختتم هذا الجزء من الروائع " بإيثان فروم " لايديث وارتن" والتي تكشف عن الصراع الحتمي بين البقاء والرحيل بين الثابت والمجهول ، وهى كلها أعمال أدبية رائعة تجاوزت حدود الزمان والمكان وصارت تقرأ في كل أنحاء العالم .


أما الجزء التاسع الذي أعده حمدي عباس فيضم أربع روايات وثلاث مسرحيات .. تأتي في البداية "مرتفعات وذرنج" لإميليى برونتي ، حيث تتناول صراع المشاعر والمادة ، وتليها مسرحية " ماوراء الأفق " لأوجين أونيل لترسخ لفكرة الأمل والأحلام في تشكيل مستقبل الإنسان ، أما قصة " بعيدًا عن الحشد المجنون " لتوماس هاردي ، فهي تركز على فكرة التواؤم مع المجتمع المحيط ، وكيف يقابله صراع البحث عن الأفضل .. وتأتي" ذهب مع الريح " لمؤلفتها مارجريت ميشيل لتؤكد قيمة الانتماء إلى الأرض لتشكيل أساس حياة الإنسان .. بينما تأتي قصة " إيما " لجين أوستن مؤكدة قيمة التوافق والاختلاف في تشكيل حياة شابة تبحث عن الأفضل النسبي ، وليس الأفضل المطلق .. ويختتم الجزء بمسرحيتين رائعتين : أولاهما " زوج مثالى " لأوسكار وايلد ، الزاخرة بتلك التناقضات التي تتشكل منها حياتنا ، وثانيتهما"يوليوس قيصر" لوليام شيكسبير ، الزاخرة بعبق التاريخ وروعة الصراع الإنساني حين ينتصر للخير ..

بواسطة : rawan
 0  0  672
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 05:39 مساءً السبت 3 ديسمبر 2016.