• ×

النشرة البريدية

Rss قاريء

"الدرجة الفاصلة" تجربة إبداعية جديدة تؤذن بميلاد أديب جديد في سماء القاهرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 صدر في القاهرة خلال الفترة الماضية عن دار اكتب للنشر المجموعة القصصية الأولى للأديب الشاب أحمد عبد العزيز "الدرجة الفاصلة" والتي يتناول خلالها الكاتب مراحل هي بحقيقة الأمر درجة فاصلة في حياة أصحابها..


ويقول أحمد عبد العزيز في تقديمه للمجموعة أخطأ من قال أن المصريين شعب بسيط ،طيب ، يصل فى بعض الأحيان إلى حد السذاجة، فكثيراً ما سمعت بعض الجمل التي يرددها الناس بدون تفكير كالببغاوات في أماكن متعددة" في الشوارع، على المقاهي، في الأحاديث التليفزيونية، داخل الجامعة ، وأماكن العمل المختلفة، في مدينة القاهرة الجريحة والمدن الأخرى..... ، أما الحقيقة فتفرض نفسها بقوة على كل هذا الهراء الذي أعتاد أغلبية المصريين على تناقله في أوقات السأم والملل الذي سيطر على حياتنا منذ فترة طويلة، وهى أن المصريين منذ البدء تتميز شخصياتهم بالتعقيد والتناقض والحساسية الشديدة، وليس بالطيبة والسذاجة والبساطة المزعومة، ولعل ما ساعد على تشكيل هذه الشخصية بهذا الشكل المعقد المتناقض هي تلك الأحداث التي مرت به منذ فجر التاريخ وحتى وقتنا هذا الذي نعايشه، والتي جعلت منه آله حديدية متقنة الصنع مكونة من عدد هائل من التروس الصدأة بطيئة الحركة، للمصريين حساسية شديدة لكل ما يحدث خارجهم من أحداث وكل ما يجول بداخلهم من انفعالات وهو ما أردت إظهاره من خلال مجموعتي القصصية الأولى .


ويضيف عبد العزيز أن الدرجة الفاصلة هي الدرجة التي تتحول عندها المادة من صورة إلى أخرى، وهو ما يحدث لنسبة كبيرة منا عندما نحس أن ما يحدث لنا أو نشعر به يفوق طاقتنا، وعندها نتحول الى أشخاص لا نعرفهم يتصرفون بشكل مناقض تماماً لما أعتدنا عليه من قبل. وآمل من القارئ في كل قصة يقرأها أن يشعر بالدرجة الفاصلة التي يتحول فيها الشخص الرئيسي في كل قصة إلى شخص آخر لا يعرفه.

بواسطة : rawan
 0  0  358
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:51 مساءً الأحد 11 ديسمبر 2016.