• ×

النشرة البريدية

Rss قاريء

الآخر في الشعر العربي.. كتاب يتعرف على صورة الآخر في أعمال المتنبي وشوقي والعريض

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 صدر عن دار صفصافة بالقاهرة كتاب " الآخر في الشعر العربي " للدكتور أيمن بكر، ويسعى كتاب "الآخر في الشعر العربي" لاستجلاء صورة الآخر في شعر ثلاثة من شعراء العربية الذين برزت في أشعارهم تلك الصورة، وهم المتنبي، وأحمد شوقي، وإبراهيم العريض، كما يحاول استنادا للصورة السابقة، أن يقف على بعض سمات اللحظات الحضارية الثلاثة التي عاشها الشعراء، وهي اللحظات التي يحتل فيها الآخر موقعا خاصا. فحينما حملت الثقافة العربية الإسلامية مشعل الحضارة الإنسانية في العصر العباسي، الذي عاش فيه المتنبي، كان الآخر المغاير عرقيا وثقافيا يمثل- في جانبه الأكبر- رافدا مغذيا، وجزءا مندمجا ضمن الإمبراطورية العربية الإسلامية الكبرى التي شملت أجزاءً واسعة ومؤثرة من العالم القديم، وعلى العكس من ذلك مثل الآخر في عصر شوقي، بالأساس، العدوَّ المحتلَّ، أو في أفضل الحالات مثل الغريب المخيف، وكانت الثقافة العربية في حال انحسار وقف بها عند حدود التلقي من الآخر، بعد أن مرت بقرون عجاف توقفت فيها بصورة كاملة تقريبا عن المشاركة الفعالة في الحضارة الإنسانية، هنا كان وجود الآخر ملتبسا يتسم بصفات متناقضة ومتعايشة في آن، وهي الحال التي شهدت تطورا ملحوظا في لحظتنا الحضارية الحالية.


ويقول المؤلف: حركات التحرر الوطني، واكتشاف موارد متنوعة للثروة في مختلف أرجاء الوطن العربي، هما العاملان اللذان سمحا بتصاعد ملحوظ للوعي الباحث عن الخصوصية الثقافية، الوعي الذي أحسبه قد عانى كثيرا – وربما لم يزل يعاني – من أجل استيعاب التفاوت المعرفي- التكنولوجي بين الثقافة العربية ونظيرتها الغربية.


يذكر أن أيمن إسماعيل بكر ناقد ومترجم مصري من مواليد 1969، لديه عددمن الاصدارات النقدية من بينها، السرد في مقامات الهمزاني 1998، تشكلات الوعي وجماليات القصة 2001، السرد المكتنز 2002، النسوية والمواطنة ( ترجمة ) بالمشاركة عن المجلس الأعلى للثقافة ، 2004.

بواسطة : rawan
 0  0  364
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:29 مساءً السبت 10 ديسمبر 2016.