• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

تتناول تاريخ الجزائر منذ الإحتلال إلى الإستقلال ..الروائي رشيد بوجدرة يوقع روايته "الصبار" بمكتبة العالم الثالث

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 وقع اليوم الروائي رشيد بوجدرة بمكتبة العالم الثالث بالجزائر العاصمة روايته الجديدة الصادرة عن منشورات البرزخ والتي تحمل عنوان "الصبار" بحضور جمهور من المثقفين والإعلاميين


وتنطلق الرواية من لقاء بين رجلين على متن طائرة، في رحلة داخلية بين الجزائر وقسطنطينة، حيث يبرز صوت الراوي رشيد، الذي لا يخفي إعجابا بشخصية قريبه عمر، هذا الأخير الذي يصير مهندسا معماريا ويجوب مختلف بقاع العالم بحثا عن سبل التخلص من الشجون


ونجد في الرواية شخصية الجد سي مصطفى الذي يشتغل في خدمة الأرض، ويملك مزرعة صبّار، رمز الخصوبة والعطاء المستمر، حيث يقارب الروائي بينه وبين الجزائر. ومن الشخصيات الجدلية في الروائية نجد محافظ الشرطة والأب كمال الذي تحوم حوله شكوك حول فرضية تعاونه مع السلطات الفرنسية، خلال الثورة التحريرية، ثم الأخ سليم الذي يقتل في ظروف غامضة


وذكر الناشر في تقديمه للرواية قائلا "تحكي رواية بوجدرة تاريخ الجزائر الممزّقة، منذ الاحتلال الفرنسي إلى غاية الاستقلال، وتروي قصة تمتد من حنين الطفولة الى بشاعة التعذيب والإرهاب، والتي تبرز عبر سرد ذكريات الراوي"

بواسطة : rawan
 0  0  322
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:21 صباحًا الإثنين 5 ديسمبر 2016.