• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

المؤلف حصل على جوائز عالمية، وحوّلت رواياته إلى أفلام..مشروع " كلمة " للترجمة يصدر روايتين للناشئة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 يتميز أدب الناشئة بخصوصية وفرادة لا تنبع من كونه موجها إلى فئة عمرية بعينها بل لكونه يمثل لونا صعبا من الكتابة، عليه أن يمزج بين سمات الإبداع الأدبي القائمة على التخييل وإعادة تشكيل الواقع، وبين الرسالة التي يحرص على إيصالها إلى فئة محددة من القراء.


ولأن المكتبة العربية أشد ما تحتاج إلى هذا اللون من الكتابة التي تتوجه إلى فئة الناشئة وتسهم في إعدادهم للمستقبل فقد أصدر مشروع كلمة للترجمة بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث كتاب "أحلام ليبل السعيدة" و "موسم حشرة البطاطا" لباول مار، وهو أحد الكتاب الألمان المتميزين. وقد ولد المؤلف عام 1937 ودرس الرسم وتاريخ الفن وقدّم الكثير من الروايات والمسرحيات والقصص الكثيرة التي فازت بالعديد من الجوائز وتحولت إلى أفلام. أما المترجم فهو الدكتور خليل الشيخ الذي حصل على الدكتوراه من ألمانيا عام 1986 ، ويُدرّس في قسم اللغة العربية بجامعة اليرموك في الأردن.


أحداث رواية " أحلام ليبل السعيدة " وتنوعها تقدم عالما ثريا يمزج بين الشرق والغرب والحلم والواقع ويقدم تنويعا جميلا على نص ألف ليلة وليلة. وتدور الرواية في أجواء تمزج بين الحلم والواقع وبين الشرق والغرب، وتقدم حكاية مشوقة لتلميذ اسمه فيليب، وإن كان أهله يسمونه ليبل .وقد أوقعه ذلك في جملة من المشكلات . اعتاد ليبل أن يقرأ في كتب تتحدث عن الشرق ويبدو أن لكتابات الألماني كارل ماي دورا في تشكيل صورة الشرق لديه. يقرر والداه الذهاب إلى فيينا ويتركانه مع مربية بعد أن يهدياه نسخة من حكايات ألف ليلة وليلة، وما أن يشرع ليبل في قراءة إحدى حكاياتها، حتى تقوم المربية بمُصادرة الكتاب، فيقوم ليبل باستشارة السيدة العجوز التي تسكن إلى جوار منزلهم، فتنصحه بمواصلة الحلم بالحكاية والتفكير فيها. ينجح ليبل في استكمال الحكاية عن طريق الحلم المتواصل، ويقع في مشكلات كثيرة مع المربية الحادة الطبع والتي استعار كثيرا من ملامحها ليبني صورة المرأة الشريرة، فيلجأ إلى الجارة العجوز التي تحل بدلا منها، بعد موافقة أبويه. وبقدر ما يفرح ليبل، يكون حزنه عميقا لأنه بعد أن يكمل الحكاية يكتشف أنها مغايرة تماما لما شاهده في الحلم . وبعد عودة أمه وأبيه من فيينا، تحاول الأم أن تكمل الحكاية كما حلم بها ابنها، وتقدم تصورا ينهي الحكاية نهاية سعيدة.




أما رواية الناشئة الثانية فهي "موسم حشرة البطاطا" وتتحدث عن فترة أواخر الحرب العالمية الثانية وتحكي عن معاناة طالبة تدعى جانيت. كانت جانيت تعيش في قرية في جنوب ألمانيا مع أمها وجدتها لأمها وخالتها. وكان أبوها في الأسر الروسي. بدأ وعي جانيت يتنامى بالتدريج من خلال ذهابها مع جدتها إلى أماكن متعددة وتتغير نظرتها إلى أشياء كثيرة بعد قدوم جدتها لأبيها إلى القرية، وبعد عودة أبيها من الأسر وبعد علاقة الحب البريئة التي ربطت بينها وبين زميلها في الصف وبعد زواج خالتها من جندي أمريكي. لكن أبرز تحولات جانيت الفكرية تولد بعد معرفتها بالرجل الملقب بالبارون الأحمر الذي يغرس فيها الكثير من الأسئلة، لتبدأ جانيت بالتمرد على واقعها من حل الوصول إلى شخصيتها المستقلة. الرواية مليئة بالأحداث والشخصيات والحكايات الدالة، وهي تدور في المكان الذي ولد فيه باول مار نفسه وتتحرك في فضاء ريفي بسيط لم يستطع أن ينأى عن تداعيات الحرب . وهي تفتح أفقا معرفيا واسعا وتبين أهمية العمل والمثابرة مثلما تبين ما تجلبه الحروب من كوارث.

بواسطة : rawan
 0  0  74
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:05 صباحًا الخميس 8 ديسمبر 2016.