• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

تونسية تجاوزت السبعين تصدر ديوانا شعريا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 شكـّل صدور الديوان الشعري " ديوان الشجرة " للشاعرة التونسية جنات البخاري الحدث الثقافي في تونس هذه الصائفة . و تعود أسباب اكتسابه لهذه الأهمية إلى أنّ صاحبة الديوان قد تجاوز عمرها السبعين سنة. وبذلك تعدّ أول مبدعة في تاريخ الإنسانية على مرّ العصور تصدر عملا إبداعيا في مثل هذا السنّ.

قدعلّق عليه الإعلامي والروائي حسن بن عثمان على هذا الحدث في تقديمه لهذا الديوان بقوله :" لا نشكّ في أن مسيرة خالتي جنّات البخاري الحياتية تكشف عن معدن صلب لامرأة قوية الإرادة، شديدة الشكيمة، تنازل الصعاب والعقبات بروح كفاحية عالية وعزيمة فذّة لا تلين، بما يليق بالشعر كممارسة لا تعرف المستحيل، وبما يليق بها كقدوة من القدوات المثلى، لنا ما نتعلّم منها".

وصدر الديوان عن "منشورات كارم الشريف "لصاحبها الإعلامي التونسي كارم الشريف" و كتب مقدمته الإعلامي و الروائي التونسي حسن بن عثمان. وجاء الديوان الذي أشرف على تنفيذه فنيا الفنان التشكيلي التونسي حسين مصدق بمشاركة الإعلامي و الروائي حسن بن عثمان وإبراهيم بن هقي وتقوم بتوزيعه "الشركة التونسية للصحافة" داخل تونس وخارجها، في طبعة أنيقة جدا من الحجم المتوسط تضم 88 صفحة طبعت بمطابع "المغاربية للطباعة وإشهار الكتاب"، ويتضمن الديوان 43 قصيدة تناولت مختلف الأغراض الشعرية, ونذكر من قصائده : " العنكبوت"- "الناس"- "الكلام" - "انتشاء"- "الظلّ"- "امرأة ما"- "الرّحلة"- "الرسّام"- "زخات الشتاء"- "طفولة قديمة"- "النّعناع" - "صفصافة"- "لحظتان وحيدتان غامضتان"- "امرأة الوقت"-" حوارية الحمامة وابنها".
وعرف عن الشاعرة خنات البخاري تعلّقها الشديد بالأدب وخاصة الشعر و هي مولعة بالأمسيات الشعرية و حريصة على متابعة كل ما يستجد على الساحة الشعرية من أشغال وندوات .

وكتب الإعلامي والروائي حسن بن عثمان في مقدمته التي إختار لها تسمية " حكاية هذا الديوان" :"هناك في كل كتاب يُكتب ويُنشر، خصوصا الكتاب الأدبي، ما هو خارج عن السيطرة وممّا لا يمكن التنبؤ به، شيء غير متوقّع، صدفويّ، سرّي، ولا يخطر على بال لكل كتاب قصّة غير مرويّة، والنادر من الكتب من سُرِدت قصّة وجوده في حياة الكتب، مع أنه، في بعض الأحيان، تكون قصّة وجود الكتاب أهم من القصّة أو المضمون الذي يتمحور حوله الكتاب".

وأضاف حسن بن عثمان متحدّثا عن مضمون الديوان: "إنه جعلني مشدوها أمام العديد من السوانح والفلتات والتألقات الشعرية، التي هي من صميم الشعر المتشكّل في قصيدة النثر، التي من أخصّ خصائصها خروجها عن المألوف والاشتغال على المفارقة في اللغة وفي المعنى، وذلك حسب نماذجها الأساسية، كلّما نسيت أنها قصيدة تفكير وتنظير وافتعال، وعادت إلى العفوية والذهول وطفولة الأشياء والعلاقات والكون، بما يسمح للشعر، مهما كانت صياغته وقوالبه، بأن يكون شعرا، وإلاّ صار الفن مجرد فن إدارة الفن، في حين أن الشعر هو دوما خروج عن الإدارة لتأكيد فنون الخروج...

قراءة هذه القصائد، هذه الشذرات، هي مما يحيي في النفس أنفاسها. شيء مفاجئ، شعري بحصر المعنى، فيما لو تخلصنا من ذاكرة ما نعرفه من شعر. لحظة تتعرّف اللغة على نفسها، بصفتها كائنا هشّا، ورغم ذلك تقول ما يتفوق على الهشاشة...

... ديوان الشجرة، كأنه يعيدنا، من حيث شاء أو أبى إلى الأرحام المكررة، رحم الأمهات ورحم الأرض، مرتان أو مرارتان أو شهوتان، مما لا غنى ولا فقر هناك. كأن هذا الديوان هو ديوان حياة مضاعفة، ديوان كبار وصغار، وما في ذلك من جدّية وسخرية في بداية تكوين ما. كأننا كبار لم نعرف أننا صغار، في لغة لم تدرك بعد في وجودها الراهن معنى الكبار ومعنى الصغار، فلها هدية الكبار والصغار، إليها، جنّات البخاري التارزي، التي تذكّرُنا بكل ذلك".

و كما قال حسن بن عثمان إن "قصّة كتاب "ديوان الشجرة" للخالة جنّات البخاري لها بعض الأهمية التي ربّما تضيء نصوص الديوان وتضعها في سياقها الاجتماعي والثقافي والشعري".و هذا ما لن يكتشفه القارئ إلا بعد قراءته للديوان .
ونورد من قصائد الديوان القصيدتين التاليتين:

صفصافة
على شَارِعِ العُمُر
ِ وَحْدِي
صَفْصَافَةٌ مُتْعَبَةٌ
أغْصَانُها تَتَفَتّحُ
مِنْ أعْمَارٍ أُخْرَى.

الرسّام
ظَنّ أن المَشَاهِدَ بين يديْهِ
رَسَمَ الدّمُوعَ حِبْرًا
حِينَ أعادَ مُشَاهَدَةََ رُسُومِهِ
لم يرَ غيْر وجْهِهِ
في اللّوْحَة!

بواسطة : rawan
 0  0  258
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:38 صباحًا الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.