• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

يرصد فيها انهيار اليسار العربي "حيث لا تسقط الأمطار" العمل الروائي الأول لأمجد ناصر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عن دار الآداب في بيروت صدرت للشاعر والكاتب الأردني أمجد ناصر رواية بعنوان "حيث لا تسقط الأمطار" وهي العمل الروائي الأول لناصر الذي أصدر عشر مجموعات شعرية وأربعة كتب في أدب الرحلة فضلا عن كتاب في السيرة الشعرية والأدبية. تتحدث الرواية، التي وضع مقدمتها الكاتب اللبناني المعروف إلياس خوري وتقع في 263 صفحة من القطع المتوسط ، عن عودة بطلها إلى بلاده بعد عشرين سنة من المنفى عاش خلالها رحلة تنتفي فيها الفروق، أحياناً، بين الحقيقة والخيال وبين الذاكرة والواقع (على حد تعبير إلياس خوري) وتشترك في ذلك بالخيط العام للأوديسة سواء من خلال زمن الرحلة أو محاولات العودة الفاشلة أو عبر الندبة التي يظل البطل يتحسسها كأنها هويته السرية.

في عمله الروائي الأول يستنفر أمجد ناصر كل مخزونه اللغوي والتعبيري في كتابة سردية شديدة الإحكام صانعاً عالماً روائياً مختلفاً سواء من حيث استخدامه للغة والمجاز أو الضمائر التي تتولى عملية السرد، حيث يهيمن ضمير المخاطب على جو الرواية جاعلا منها رواية متفردة على هذا الصعيد. ففيما يسود ضمير الغائب وضمير المتكلم في الرواية العربية يذهب أمجد ناصر نحو استثمار إمكانيات ضمير المخاطب كاستراتيجية سردية مما يساعد على إضفاء طابع درامي على الشخصيات والأحداث.

يخترع أمجد ناصر مكاناً روائياً يسميه "الحامية" وهو مثال للمكان العربي، أو المكان في العالم الثالث، الذي يعيش كابوس القمع ومحو الشخصية الفردية وإذابتها في شخصية الزعيم القائد الذي ترى صوره وتماثيله في كل زاوية من ذلك المكان الروائي. والملاحظ أن ناصر اعتمد تغييب الأسماء، بل لا وجود لأسماء أمكنة أو حتى أشخاص في العالم الواقعي باستثناء أسماء شخصيات الرواية وذلك بغية خلق نموذج قابل، نسبياً، للتعميم.

كما ترصد رواية "حيث لا تسقط الأمطار" انهيار اليسار العربي وتكسر أحلام مثقفيه الذين التحق بعضهم بأجهزة النظام العربي في مواجهة الموجة الأصولية الصاعدة التي بدأت، كما تشير الرواية، بتحالف مع النظام العربي في أكثر من بلد وانتهت إلى الانقضاض عليه.

في مقدمته للرواية يقول إلياس خوري: "قد يجد القارئ في هذه الرواية حكاية عن النظام العربي، وعن نظام معارضته أيضاً، وهذا صحيح. فالمشرق العربي بأسره، عاش تجارب تحويل الوهم حقائق سياسية واجتماعية صارت راسخة. وأنا أستثني هنا مصر، لأن تاريخها الحديث مختلف، رغم أنها صارت الآن تشبه "الحاميات" الأخرى، في كل شيء تقريباً. هذه القراءة ليست خاطئة، وقد تكون ضرورية، كجزء من قراءة تحولات الوعي العربي، وفهم المتغيرات الكبرى التي قادت إلى انقلاب المفاهيم، في زمن صعود التيارات الأصولية".

وعن العالم الشعري للرواية يقول خوري: "ليس من تقاليد المقدمات كتابة النقد، لكنني وجدت نفسي وأنا أقرأ هذا النص وأعيد قراءته ممتلئاً بالكلام عنه. وهذا ناجم عن سحر ما أحب أن أطلق عليه اسم "شعرية الرواية"

بواسطة : rawan
 0  0  313
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:20 مساءً الجمعة 9 ديسمبر 2016.