• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

طبعة ثانية للمجموعة القصصية "ظلّي" للكاتب الكويتي حميدي حُمود بالقاهرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 صدرت بالقاهرة؛ الطبعة الثانية للمجموعة القصصية "ظلّي" للكاتب الكويتي حميدي حُمود عن مؤسسة سندباد للنشر،وتقع المجموعة في 112 صفحة من القطع المتوسط، وتحتوى المجموعة على تسعة عشر قصة قصيرة، منها رؤية مجنونة، واستعداد، لحظة صفاء نقية، وإيماءة، وحبس وإطلاق دمعة، وتهنئة واقعية، والمربع، وجمع غفيرة، ولوحة الغلاف للفنان الأردني خيري حرز الله، وقدم الروائي والناقد سمير الفيل الكتاب بكلمة نقدية على الغلاف الأخير قائلا: يمثل القاص الكويتي حميدي حمود وجها جديدا من وجوه الثقافة الشابة في بلاده، فهو يستفيد من خبرته الأكاديمية في "هندسة" القصة القصيرة وتبيان أكثر زواياها صعوبة. تلك التي تختص بالنفس البشرية في صراعها اللاهث بحثا عن خلاص. نصوص تحمل حيرة الأجيال الجديدة التي تلتفت بحثا عن شفاء الروح، وهي في سيرها تتعرض لمكائد ودسائس وسلاسل من سوء الفهم.

ويضيف الفيل القصة عند الكاتب تنهض على حدث محوري يتكئ على مجموعة محددات تقبض على عنصري العجز والإرادة، والنصوص بها مسحة تعبيرية لكنها تميل للواقع بعد تخليصه من ثرثرات كثيرة لا لزوم لها. تكاد تشعر وأنت تقرأ نصوصه بانكسارات قلوب شابة، تبحث عن يقين، وعن سوء طالع قد يتبدى في تفسير خاطئ لفعل أنثوي أو لارتباكات تسود الحياة أو حلم معلق في الفراغ؛ فكأن القصة عنده تعود إلى انكسار شخوصها وعدم قدرتهم على الإبانة والإفصاح، وهو بهذا المنحى يقترب من فكرة التعبير عن مصاعب الحياة وانكساراتها، وهو يقدم هذا في شكل فني جميل، ينم عن موهبة حقيقية لا شك فيها.

و حميدي حُمود المطيري قاص وكاتب كويتي أستاذ بكلية الدراسات التكنولوجية حاصل على بكالوريوس الهندسة الميكانيكية من بريطانيا، عضو سابق مجلس إدارة رابطة الأدباء الكويتية،عضو اللجنة الإعلامية في، عضو منتدى المبدعين في رابطة الأدباء الكويتية، نشر كتاباته في الصفحات الثقافية في العديد من الصحف الكويتية، يذكر أن الطبعة الأولى للمجموعة صدر عن دار الفارابي بيروت 2007.

بواسطة : rawan
 0  0  247
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:45 صباحًا الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.