• ×

النشرة البريدية

Rss قاريء

حول تجربة الشاعر المغترب باسم فرات: الكاتب الصحفي ناظم السعود يصدر كتاب..الرائي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عن ( الحضارة للنشر ) ظهر مؤخرا في العاصمة المصرية القاهرة الإصدار الرابع للكاتب الصحفي ناظم السعود تحت عنوان ( الرائي ) مخصصا جل صفحاته للتجربة الشعرية الثرية للشاعر العراقي المغترب ( باسم فرات ) ،


يجمع الكتاب الجديد بين الدراسة والمختارات والحوار إضافة إلى مقدمة ضافية كتبها الشاعر العراقي الكبير عيسى حسن الياسري جاء فيها (إن الشاعر " باسم فرات " شاعر متجدد .. وهو وعبر رحيله فوق قارات العالم .. ورغم متاعب هذا الرحيل يرفد لغته بكل ما هو بسيط وعفوي كبساطة وعفوية رؤيته للحياة وللعالم من حوله .. إن لغته مُشكلة تشكيلاً شعرياً خالصاً .. ولم تستطع كل تعقيدات العالم من حوله تأريخاً وحاضراً وتطوراً تقنياً وإبداعياً، أن تفرض عليه منهجاً محدداً يتحول الى " نوع من العقاب الأبدي " كما يقول "بودلير " ..).


وكتب الأستاذ الناقد فاضل ثامر دراسة عميقة في التجربة الشعرية لباسم فرات جاءت تحت عنوان ( عندما يتماهى الشاعر مع المكان ) نجتزئ منها :


(قصيدة باسم فرات مشروع لبناء قصيدة تبدأ من تراكم الخبرات الحسّية التي تقدمها الحواس: البصر واللمس والسمع وحتى الشمّ وتحريكها ضمن سينوغرافيا مدروسة مؤثثة جيداً من خلال هروب من الذات ( ربما نتذكر هنا مقولة ت. س. ايليوت في أن الشعر هروب من الذات وليس تعبيراً عنها ) لتشكيل مشهد شعري قد يبدو للوهلة الأولى ساكناً أو ميتاً، لكنه في الجوهر يضجّ من الداخل بسلسلة من الدوال المنفلتة والعلامات السيميائية التي تضئ المشهد كامله بغتة من خلال بصيرة إنسانية وامضة قادرة على استشفاف المجهول والمغلق والصامت ).


اما المختارات الشعرية التي ضمها الكتاب فانفرشت فوق 78 صفحة ( من صفحة 15 ولغاية الصفحة 93 ) وقدمت نصوصا مختارة تشي بتنوع الانشغالات الشعرية فوق سطوح جغرافية لمدن ووقائع ومصائر متداخلة لكن تعدد المدن وتراتبها الزمني يأتي من تنوع جغرافي خبره الشاعر بعد مراس فوق قارتين وجملة حضارات : من نيوزلندة مرورا باليابان وأخيرا في المستقر اللاوسي حيث يقيم حاليا ، واللافت ان جميع القصائد تنزّ ظلالا ومناخات لمدن وفواجع عراقية يحسها المتلقي غاطسة في لجج مخيلة مبتلاة ، ويبقى القسم الأخير من الكتاب مختصا بحوار متأن عقده معد الكتاب ناظم السعود مع الشاعر معالجا فيه مختلف مناحي التجربة الشعرية والفكرية والحياتية التي علقت بالشاعر وأسهمت بتخصيب شاعريته ودفعه لمنطقة الضوء العام كأحد أهم الشعراء العرب المعاصرين حتى كتبت حوله وعنه مئات المقالات والدراسات من قبل أصوات عراقية وعربية وعالمية بما يقربها من تشكيل مكتبة نقدية وبحثية تتسع على الدوام .


كتاب ( الرائي ) يقع في 264 صفحة من القطع المتوسط وهو الكتاب الرابع للصحفي والإعلامي ناظم السعود بعد : الريادة الزرقاء / مدارات الأسئلة / سحر الإيقونة ، وسيصدر له قريبا كتابه الخامس ( الآخرون أولا ).

بواسطة : rawan
 0  0  221
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 05:48 مساءً الأحد 11 ديسمبر 2016.