• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

مشاركة ناجحة ومثمرة للمشروع في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب...مشروع كلمة للترجمة بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث ينجح في مد جسور التواصل مع الثقافات العالمية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تأتي مشاركة مشروع كلمة للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث في معرض فرانكفورت الدولي توطيداً للعلاقات الثقافية التي أنشاها طيلة السنوات الثلاث الفائتة، ونافذة حوار حضاري وثقافي لتبادل وجهات النظر مع العديد من دور النشر والكتاب، والتعرف على الإصدارات العالمية الجديدة، حيث التقى القائمون على مشروع كلمة للترجمة مع ما يزيد عن ثلاثين ناشراً عالمياً، بهدف توطيد وتأسيس علاقات جديدة مع وكلاء حقوق النشر والمؤلفين، وإرساء قيم الفهم المشترك والمتبادل للاحتياجات وبناء قواعد عمل تقوم على الموضوعية والثقة.



وقال الدكتور علي بن تميم مدير مشروع كلمة للترجمة:" إن مشاركتنا بمعرض فرانكفورت للكتاب تمثل مرآة وانعكاساً لثقافتنا المنفتحة على العالم تلك التي تقوم على احترام إنجازات الثقافات الأخرى، والاستفادة منها عن طريق الترجمة التي تعد مفتاحاً للوصول إلى الآخر، وإن لقاءات مشروع كلمة بدور النشر العالمية جاءت إيجابية إذ أثمرت استعداداً واضحاً من قبل هذه المؤسسات للتعاون مع المشروع".

وتابع بن تميم" لقد اجتمع مشروع كلمة بالمشاريع العالمية الشبيهة ودور النشر ذات الصلة لتبادل الخبرات وتطوير العمل وصناعة الترجمة صناعة ثقافية في لقاءات منوعة من أجل تقديم المشروع إلى دور النشر الأجنبية لإيجاد آليات للتعاون"، كاشفاً عن أن من بين هذه الدور العالمية الرائدة دار نشر كورية مهتمة بالعلاقات الثقافية بين الإمارات وكوريا حيث تم الإتفاق على اعتماد جملة من الكتب الصادرة باللغة الكورية والتي سيصار إلى ترجمتها إلى العربية وسيعلن عنها قريباً في أبوظبي".



وأشار الدكتور علي بن تميم :" إن اهتمام دور النشر العالمية والمؤسسات الثقافية العالمية بمشروع كلمة كان نتيجة انجازاته ونجاحاته في مجالات الترجمة من مختلف اللغات والأنواع الأدبية إلى اللغة العربية، ليكون بذلك قد أسس لنموذج فريد من أجل تنظيم حركة الترجمة، ومحققاً بالتالي أهداف مشروع كلمة الذي أطلقته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بدعم من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ليكون بوابة لدخول الثقافات الأخرى ونشر ثقافة التواصل واللقاء بين الكتاب العربي والكتب الصادرة باللغات العالمية الأخرى، إلى جانب ما يمثله من أهمية استثنائية لأنه يسهم في إشاعة الفهم المتبادل بين الثقافات، ويؤسس لمرحلة حيوية من التفاعل بين الثقافة العربية وثقافة الشعوب الأخرى".

ومن الجدير ذكره أن جناح مشروع كلمة للترجمة في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب قد شهد لقاءات متنوعة مع دور النشر الفرنسية والألمانية والأمريكية والإنجليزية والهندية والكورية والايطالية، وقد زارت كلمة جملة من دور النشر العالمية بغرض التعاون في مجال الترجمة، وأبدى جميع مسؤولي دور النشر رغبة في التعاون وسعياً إلى دفع كتبهم لترجمتها ونشرها باللغة العربية وتقديمها للقارئ العربي".

بواسطة : rawan
 0  0  128
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:09 مساءً الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.