• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

بحضور وزير الثقافة الأردني توقيع كتابي أحمد حسن الزعبي ويوسف غيشان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 قال وزير الثقافة الأردني نبيه شقم "لا أشك أنّ أعقد الأشياء أبسطها، فما تبدونه للناس بسيطا هو في حقيقته أكثر تعقيدا مما نتصور، ولعلّه أحيانا، كما يهيّأ لي، أصعب من قلع ضرس من الأضراس وفق تعبير الشاعر العربي القديم ." جاء ذلك خلال حفل توقيع كتابي أحمد حسن الزعبي ويوسف غيشان الذي أقيم برعاية الفنان الأردني الكبير موسى حجازين ونظمه المركز الثقافي الملكي ضمن برنامج كتاب وكاتب أمس الخميس .

وأضاف شقم مخاطبا الكاتبين والفنان موسى حجازين" لا أشك لحظة في أنّ أصعب المهمّات للساخر أن يكون ساخراً جاداً، كما تفعلون، مما جعلكم تنالون محبّة قرائكم ومتابعيكم، وتحظون باحترامهم وتقديرهم... وهذا هو النجاح الحقيقي الذي أتمنى لكم الاستمرار فيه.. وأتمنّى أن توصف سخريتكم بأنّها خضراء، لا سوداء ولا رمادية، وهي خضراء لأنّها تزرع وتنبت من الوعي ما سيثمر في يوم ما في هذه الحياة، وهي ليست رمادية لأنّها لا تقف على حياد في الحياة، هي في معترك الحياة، وفي عمق أعماقها، أسئلة وإجابات مؤجلة، وتفكير عميق، وإثارة متوازنة تجاهها وتجاهنا..."

وفي كلمته التي ألقاها أحمد حسن الزعبي قال " يشرفّني في هذا المساء أن أضع بين أيديكم ،بعض ما اعترف به وطني من أوجاع..بعد جلسات مكثفة وطويلة من التشخيص والتقليب والتمحيص والتحسيس ، و بعد رزمة من صور الأكس ري..والألترا ساوند والتنظير وعمليات القسطرة وتخطيط الأعصاب ودزينة من الحقن الشرجية والأمصال الغربية والرقى الشرعية. واضاف الزعبي لماذا نسخر ؟؟..لأن عللنا مزمنة ..وألآمنا عميقة..و"حروفنا" من الدرجة الأولى ..وما في ايدينا..غير مرهم سخريتنا الذي يبرىء قليلاً قليلاً قليلاً جلد كرامتنا... وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ يا وطن

أما يوسف غيشان فقال في كلمته خلال حفل التوقيع :
أما بعد،
فسوف أترك هردبشت يعرفكم عن نفسه:
أنا هردبشت بن هردبشت بن هردبشت بن هردبشت بن هردبش.....!
هذا الاسم التائه بين العربية والفارسية والتركية بلا نظام، الذي يدل على لا شئ وعلى كل شئ في ذات الوقت.
أنا أنت وأنت وأنتم وأنتن وهم وهن ونحن جميعا. كل واحد منا يكمن في مغائره الداخلية هردبشت ما، بطريقة ما. كل واحد منا، من الوزير حتى الخفير، هو هردبشت بطريقته.
أنا هردبشت، المكافئ غير الموضوعي للإنسان الأعلى(السوبرمان) كما عبر عنه الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه في الكثير من كتبه، ومنها كتاب (هكذا تكلم زرادشت). عند نيشه، السوبرمان هو القوي الكامل الذي لا يأبه بالعواطف ولا بالأخلاقيات في سبيل القوة والسيطرة.
أما أنا فخليط عجيب يمد لسانه لعلماء النفس والإجتماع ولجهابذة الكيمياء والفيزياء والأحياء، لأني لا أخضع لقوانين العلوم، ولا يمكن تكييفي ولا ( تقييفي ) حسب الأواني المستطرقة.
أنا البدوي الريفي المديني أنا البدائي المشاعي المتحضّر!

ويذكر بان القاصة والكاتبة بسمة النسور أدارت حفل التوقيع الذي حضره ما يزيد عن "1200 " قامت بتوجيه الشكر لمدير عام المركز الثقافي الملكي محمد أبو سماقة الذي حول المركز الثقافي الملكي إلى خلية نحل تعج بالأدب والفن والثقافة و على جهوده ودوره المميز في خدمة المبدعين من الصحفين وأبناء الوسط الفني والثقافي .

بواسطة : rawan
 0  0  211
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:26 مساءً الأربعاء 7 ديسمبر 2016.