• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

أبطال الخيبة رواية جديدة للشاعر العراقي أحمد هاشم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت رواية " أبطال الخيبة " للشاعر والروائي العراقي المقيم في أستراليا " أحمد هاشم ".
" أبطال الخيبة " هي الرواية الأولى لـ" أحمد هاشم "، بعد ثلاث مجموعات شعرية باللغة العربية ومجموعتين بالإنجليزية، وتقع في 224 صفحة من القطع المتوسط، تصميم الغلاف إسلام الشماع.
ترصد الرواية مسيرة حياة شاب عراقي غادر العراق بعد انتفاضة عام 1991 محملاً بالطموح والأحلام، ولكن مع الخيبة الأولى بعد حجزه في مخيم للاجئين بصحراء المملكة العربية السعودية لفترة تتجاوز الخمسة أعوام؛ تبدأ ملامحه وأحلامه تتغير تدريجيًا بفعل ما يفرضه الواقع وطبيعة الحياة في الصحراء التي لا يمكن له تغيير بوصلتها.
وحسب الناشر فإن أحداث الرواية تبدأ مع وصول الراوي إلى مطار ملبورن في أستراليا، ليبدأ في اجترار أحداث الرحلة، وينسل بأسلوب فني شيق ساردًا بعض ما جرى في مخيم اللاجئين الذي قضى وطرًا من حياته به والذي ترك آثاره واضحة عليه وعلى مستقبله نفسيًا واجتماعيًا. يختصر تلك الأحداث بفصلين متخمين بالحركة والمفاجآت والمفارقات التي لا تخلو من سخرية القدر، رغم بؤس الأحداث في مخيم بالصحراء يضم أكثر من أربعين ألف عراقي.
ويكتفي الراوي في هذه المرحلة بوسم الجميع بصفة "لاجئ" دون ذكر أسماء شخوصه؛ وكأنما "لاجئ" هي العلامة المميزة للجميع.
ويبدو أن " أحمد هاشم " في روايته " أبطال الخيبة " لم يستطع الفرار من تجربته الذاتية، إذ انزاح كثيرًا؛ بوعي أو بلا وعي؛ نحو تدوين أوراق حياته الخاصة. فجاءت الرواية في نهايتها؛ رغم أنها مكتفية بذاتها؛ منفتحة على تدوينات سردية أخرى، قادمة.
يذكر أن"أحمد هاشم" شاعر عراقي من مواليد بغداد في 26 تموز عام 1969، ومقيم حاليًا في أستراليا، • عبر الحدود راجلاً نحو السعودية بعد انتفاضة عام 1991، وأقام في مخيم للاجئين خمسة أعوام وثلاثة أشهر وثماني عشرة يومًا، حتى وصل إلى أستراليا / ملبورن عام 1996، اختير عام 2006 ضمن ثلاثين شاعرًا أستراليًا لوضع نصوصهم في القطارات والمواصلات العامة في مدينة ملبورن، كما اختير في انطولوجيات عربية وإنجليزية منها" انطولوجيا الشعر العربي الحديث / أمريكا، وهو عضو اتحاد شعراء ملبورن – أستراليا، اتحاد كتاب فكتوريا، عضو حركة شعراء العالم – أمريكا اللاتينة، كتب عن شعره عدة دراسات.


صدر له باللغة العربية دواوين " إشارات لذاكرة الرحيل "، "ما أجمل بغداد" و"بغداد في عيون الهايكو / الحمار فقط يعرف الحقيقة" إضافة إلى مجموعتين شعريتين باللغة الإنجليزية.

بواسطة : rawan
 0  0  332
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:24 مساءً الأربعاء 7 ديسمبر 2016.