• ×

النشرة البريدية

قائمة

Rss قاريء

الكتابة على الطين مقاربات في النثر والشعر يصدر عن مشروع قلم في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 صدر عن مشروع قلم أحد مبادرات هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في مجال صناعة الكتاب والنشر، كتاب جديد تحت عنوان "الكتابة على الطين، مقاربات في النثر والشعر" للدكتور سلمان قاصد، والكتاب عبارة عن دراسة لمجموعة من النصوص الشعرية والنثرية (قصة، مسرح، نصوص تراثية، قصائد في مجموعات شعرية وغيرها من الأشكال الأدبية)، لشعراء وقاصين شباب لهم تجاربهم الخاصة.


يتناول الكتاب الذي يقع في 150 صفحة موضوعين أساسيين يتفرع منهما عدة موضوعات وهما "مقاربات في النثر" و"مقاربات في الشعر"، ويتطرق الكاتب في دراسته إلى أن قصيدة النثر استطاعت أن تعبر بدقة عن بنية التحولات النفسية والموضوعية لإنساننا المعاصر، إلى جانب أنها شكل غير اعتباطي، بل هو نظام معرفي وتكويني يمزج بين فنون الأداء الكلامي، الشعر أولاً والنثر ثانياً، لذا لم يعد شكل القصيدة هو تاريخ الحكم عليها بالجودة أو الرداءة، بل صار وعي الشاعر بذلك هو معيار الحداثة الذي تفرضه تجديدية اللغة.


كما أوضح الكاتب في دراسته إلى أن القصة القصيرة، لم تعد هي تلك الحكاية التي تسرد بقالب من التشويق والعذوبة والمصائر الصادمة، بل هي اليوم بنيان تتحكم في قوته كشوفات التراكيب اللغوية غير العادية فيها، وترابط أنسجة الجمل وتبئير اللحظة التي من خلالها يرصد القاص القصة.


وجاء في الكتاب كيفية تلاعب شعراء قصيدة النثر الجدد وكتاب القصة الجدد بفن وبراعة في أساليب التشكيل اللغوي.


والمنهج الذي اتبع في هذه الدراسة هو تتبع المدارس النقدية المختلفة التي تفرضها بنية النص شعراً كان أم نثراً، وهذه المدارس ليست قواعد ضاغطة بقوة على النص النقدي، بل إنها طرائق للتحليل وقراءة النصوص، ويشير الكاتب في دراسته إلى افتراضية أن "الخمسين عاماً التي سيطرت فيها قصيدة التفعيلة ما هي إلاّ مرحلة وسيطة غايتها التحول نحو قصيدة النثر التي صارت معياراً حداثياً للإبداع والاكتشاف".

بواسطة : rawan
 0  0  315
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:09 صباحًا الخميس 8 ديسمبر 2016.