• ×
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 | 10-05-2019

الغــائـب

تفاصيل صغيرة
الغــائـب
هناء حجازي
قرأت مؤخرا كتاب "الغائب"، وهو كتاب للباحث والناقد عبدالفتاح كيليطو عبارة عن دراسة في المقامة الكوفية وهي إحدى مقامات الحريري.

هذا الكتاب هو أحد أنواع الكتب التي تفتح بصيرتك على وجود لم تكن تعيه. هو نوع من الكتب الذي يذهلك ويجعلك تبحث عن كاتبه والكتب الأخرى التي أصدرها كي تحظى بذات المتعة التي شعرت بها وأنت تقرأ كتابه هذا.. كنت قد قرأت كتابا لعبدالفتاح كيليطو قبل عدة سنوات، وشعرت أيضا بشعور غريب.. أن هذا الكاتب مهم، وأنني لا أعرف الكثير عنه.

أجمل ما في الكتب أنها لا تقدم، لا تخضع للموضة.. يمكنك أن تقرأ كتابا صدر في ٢٠٠٧ وهو يتحدث عن مقامات صدرت قبل ألف عام وتشعر بالغنى والمتعة أكثر من شعورك لو أنك اشتريت حقيبة شانيل التي صدرت هذا العام.

عبدالفتاح كيليطو الكاتب المغربي الذي جعلني أبحث عن معلومات عنه والبحث عن بقية كتبه كي أستمتع بقراءتها وأن أكتب عنه هنا لأنني شعرت أن من الظلم ألا يعرفه الناس.. القراء على الأخص.. شعرت أن من واجبي أن أقوم بواجبي وأقول يا الله. هنا شخص مهم. يقرأ التراث بطريقة بديعة ومبتكرة ويفتح لكم آفاقا لم تكن بحسبانكم.. يربط المعاني ببعضها والكتابات ببعضها ويشرح بأسلوب مذهل سياق العبارات في مقامة قديمة قرأها الناس ومروا عليها، لكن بالتأكيد لم يخطر ببالهم أن فيها كل هذه الكنوز اللغوية.

كأننا كنا نقرأ في ضوء القمر المخاتل وجاء كيليطو كي يفتح أعيننا ويقرأ لنا تحت نور الشمس الساطع.. ومن يقرأ كتاب "الغائب" سيفهم المثل الذي وضعته هنا عن نور القمر ونور الشمس.

هذا النوع من النقد الذي يجلو أسرار العمل ويتركك مبهورا بكمية الجمال الذي فاتك وأنت تقرأه في المرة الأولى هو الذي يجعلك تستوعب عمل الناقد وتدرك كم هم مفقود وكم أن عالم الكتابة بحاجة إليه.

حين عدت للكتاب كي أحاول وضع مقتطفات أو وصف ما يفعل فيه لم أستطع.. ربما لقلة خبرتي في الحديث عن الكتب، لكن يمكنني الجزم أنه كتاب لا يمكن وضع مقتطفات منه.. عليك أن تقرأه كاملا.. وأن تستشعر حلاوته كاملة لأن هذا أقل ما يستحق.. أما أنا فسأذهب في رحلة للبحث عن باقي كتب كيليطو.. هذا الكاتب المتفرد..
بواسطة :
 0  0  93
جميع الحقوق محفوظة لدى صدى نجد www.sadanajd.com