• ×
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 | 10-05-2019
د.هناء حجازي

هناء عبدالله عبدالرحمن فاضل الغامدي « حجازي» من مواليد مدينة جدة عام 1965 الموافق للعام الهجري 1385 والدها هو عبدالله حجازي أول كابتن لمنتخب المملكة في كرة القدم والذي اكتسب لقب «جاوا» لمولده في ماليزيا بالرغم من كون « جاوا» مدينة إندونيسية كون المجتمع في ذلك الوقت يطلق هذا المسمى على كل من له علاقة بالشرق الأقصى وكان مولده هناك لتنقل والده وجده لغرض التجارة منذ القدم بينها وبين مدينة جدة كونها أهم مدن البحر الأحمر الساحلية والشرق بشكل عام في مجال التجارة وكانت تجارة جد هناء وأجدادها من قبل بين تلك النواحي وفي الداخل بين مدن جدة ومكة المكرمة والباحة موطنهم الأصلي .


بين الطب والأدب

الأديبة هناء عبدالله حجازي هي في الأساس وبعيدا عن المجال الأدبي رئيسة قسم الأمراض المزمنة بإدارة الرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة بجدة وتشارك في تدريب الأطباء والتمريض والعاملين في الرعاية الصحية وقاصة وكاتبة ذات حضور مميز نشرت مجموعة قصصية حملت عنوان « بنت عام 2001» وكانت قصص هذه المجموعة منوعة تتعدد فيها الشخصيات ووصفها بعض النقاد بأنها تشبه السيرة الذاتية وصدر لها في عام 2007 كتاب بعنوان ««هل رأيتني كنت أمشي في الشارع» ومن ضمن المقالات التي تحدثت عن هذا الكتاب مقالة للدكتور كامل صالح قال فيه «لجأت القاصة هناء حجازي في كتابها الصادر حديثا «هل رأيتني كنت أمشي في الشارع» لوضع عبارة «نصوص» على الغلاف وهذا ما جنب الكتاب الانتماء إلى فن أدبي محدد: القصة أو الشعر بحيث قدمت لنفسها مساحة حرة من الكتابة هدفها الوحيد التعبير عن الذات في أي شكل أدبي دون التقيد بالإطارات المعروفة سلفا.


هي في الأساس وبعيدا عن المجال الأدبي رئيسة قسم الأمراض المزمنة بإدارة الرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة بجدة وتشارك في تدريب الأطباء والتمريض والعاملين في الرعاية الصحية وقاصة وكاتبة ذات حضور مميز نشرت مجموعة قصصية حملت عنوان «بنت عام 2001»


هناء إذا صح القول وضعت هواجسها، أحلامها، خوفها، قلقها، يومياتها، مواقفها، طفولتها، صباها.. في لغة تسعى لتكون صادقة وواقعية وصارخة فألمها في مفارقاتها.

الكتاب الصادر عن مؤسسة الانتشار العربي وقع في 125 صفحة وضم 38 نصا طغى عليه البوح الداخلي وأسلوب المونولوج بصيغ تنوعت بين التعابير الشعرية والسردية كتبت بين عامي 1991م و عام 2005م رغم سيطرة واضحة للنصوص المكتوبة عام 2003م. يلاحظ في النصوص الجرأة في كسر دوائر الروح فتطلق هناء حبرها ليرحل أينما شاء ضمن حدود عالمها الخاص كامرأة خليجية تتململ من كثير من العادات الاجتماعية والدلالات المتوارثة تقول في مستهل الكتاب: «كسرت قلمي فانتشرت رائحة نفاذة لم تعجبهم خبأتها تحت وسادتي ونمت» فهي لا يهمها العناوين العريضة والصارخة وهي لا تريد شن المعارك والإزالة بقدر سعيها لتصحيح النظرة وفق الحياة المعاصرة والبناء الايجابي على تراكمات شابها الكثير من السلبيات وفي نص «قرارات عادية» تقول: كنت أحب كتابة الشعر، كان يهيأ لي أني شاعرة لكنه أقنعني بغير ذلك رضيت من الغنيمة بكتابة القصة لا أعلم إن كان ضحك علي لكني أحب الكتابة.. كتبت.» وأضاف» هذا ما باحت به هناء عام 1995م عن نفسها وعن بداياتها فهي في النهاية تريد أن تكتب الشعر أو القصة لا يهم «.




نشاط مميز

هناء حجازي
مستمرة في كتابة القصص والتي نشرت لها في العديد من الصحف والمجلات المحلية والعربية ومن ضمن أنشطة الأديبة هناء حجازي أنها قامت بترجمة العديد من الأعمال الأدبية من الإنجليزية للأرجنتيني « بورخس , ساراماغو « والكولومبي جارسيا ماركيز» إلى جانب العديد من المقالات الأدبية الإنجليزية الشهيرة وكانت قد قامت بكتابة زاوية أسبوعية لمجلة « الجديدة» قبل التوقف عن صدورها وتقوم بكتابة مقالا أسبوعيا بجريدة البلاد وهي أم لابن واحد « يوسف» وهو من مواليد عام 1997من زيجتها من الأديب والناقد فايز ابا . وحول بدايات تجربتها الأدبية ذكرت في أحد الحوارات التي أجريت معها « بدأت خوض التجربة القصصية في عام 1987 واعتقد بأن أول قصة حقيقية كتبتها هي» أغنية النوم « التي نشرت في الصفحة الثقافية في مجلة اقرأ وكانت أول مرة أنشر فيها في هذه المجلة وقد سبق ذلك كتابات عديدة من أنواع الكتابة التي كانت تنشر في ملحق أصوات بمجلة اليمامة وأتذكر الكتابة النقدية التي تناولت ما نشر والتي شجعتني كثيرا في الاستمرار وقد أكسبتني تلك الفترة الجرأة على ما نشر والتعامل مع المحررين والمسؤولين عن التحرير» وتضيف في استكمالها حديثها عن البدايات « ليس اسما واحدا هو الذي ترك أثرا لا ينسى أعتقد أن كل حرف قرأته أثر بالتأكيد ومنذ روايات الأطفال ذات الرسوم الجميلة التي بدأت قراءتها وعمري ستة أعوام مرورا بكتب الروائيين المصريين الكبار مثل إحسان عبدالقدوس الرومانسي ومحمد عبدالرحيم عبدالله وأهمهم نجيب محفوظ والروايات المترجمة مثل من الأدب الغربي « ذهب مع الريح» , « مرتفعات» و» جين إير» بالإضافة إلى روايات تشارلز ديكنز والفضل لقراءتي في تلك الفترة كان يعود إلى أخي الأكبر الذي كان يعشق الكتب والروايات وكنت أقرأ كل ما يجلب إلى البيت بلهفة شديدة«.




توافق وتوفيق

كانت الأديبة هناء حجازي تحرص على التوافق والتوفيق بين عملها كطبيبة وهوايتها كقاصة
وترى بأن الكتابة في حد ذاتها حل أو هي هروب من ثقل المادة الدراسية في بدايتها ثم هروب من ضغط العمل بعد تخرجها وعملها كطبيبة والانخراط في أجواء المستشفيات والعيادات وتقول حول ذلك « عالم الطب عالم غريب حيت يتعامل الناس ببساطة شديدة مع أشد الأمور حساسية لدى الآخرين وهي صحتهم وحياتهم الخاصة وربما كان ذلك هو السبب في دخولي عالم الكتابة بالإضافة إلى حبي المبكر للقراءة والكتابة لاحقا منذ صغري « وفيما يخص رأيها بالمستوى الذي وصلت إليه الكاتبة السعودية تقول»* أعتقد أن الكاتبة السعودية وصلت إلى مستوى رفيع جدا في الأدب والكتابة الإبداعية فعمل مثل «سيدي وحدانة»* للكاتبة رجاء عالم بعوالمها المدهشة كتابة متجاوزة مستوى العالم العربي وليس المملكة وحسب وهناك أيضا رواية ليلى الجهني « الفردوس اليباب» التي تضعها في مصاف الكاتبات العربيات المبدعات بامتياز , لا أعتقد بأني أقبل أن أكون ناقدة في أي لجنة، لا أملك مقومات الناقدة وأعتقد أنني قلت رأيي في أدب المرأة السعودية « تصف هناء حجازي نفسها بالكسولة حيث تقول عن هذا الجانب في شخصيتها « التأخير في إصدار أولى مجموعاتي القصصية كان له أسباب عديدة فعلى المستوى الشخصي فأنا بطبعي كسولة نوعا ما وأعتمد على زوجي الناقد فائز ابا في هذه المسألة الذي كان يبحث عن الوقت الأفضل للإصدار بالإضافة إلى البحث عن دار نشر مناسبة وفي ظل صعوبة وجود المؤسسات الثقافية التي تعنى بالكاتبة السعودية داخل المملكة كان هذا أفضل ما يمكن الوصول إليه «وحول انضمام المرأة للأندية الأدبية تقول» أعتقد أن انضمام المرأة للأندية الأدبية مسألة تثير الحيرة فما الذي يمنع ذلك حتى الآن لازلت لاأفهم في الوقت الذي تمارس فيه المرأة جميع الأعمال ووجود قسم نسوي في أغلب الدوائر الحكومية وخروج المرأة للعمل في المجالات الأصعب والتي تتطلب المشاركة الفعالة في الطب والتمريض «وتضيف» اعتقد بأنني بحاجة ماسة إلى مؤسسات أدبية تهتم بالمرأة وحتى الرجل* يحتاج لمؤسسات حقيقية وفعالة وليست شللية وقاصرة على نوع معين من الناس أو اتجاه معين من الأدب«.

الوشم

تفاصيل صغيرة
الوشم


هناء حجازي
عرف الوشم منذ آلاف السنين، واختلفت على مر الأزمان الأسباب التي دعت الناس لوشم أجسادها، كانت أحيانا طقوساً وشعائر، واحيانا وسماً للدلالة على الانتماء لفئة معينة، الوسم كان أحيانا اختيارياً كما اعتاد البحارة والعاملون في المناجم، وأحيانا إجباريا كما فعل الاغريقيون مع عبيدهم. ينتشر الوشم عند المجرمين في السجون للدلالة على أنهم خارجون على المجتمع والقانون، وعند قدامى المصريين كان يستخدم كعلاج. كل هذه الأسباب قديمة ولا تعني شيئا الآن لمن يشمون أنفسهم اليوم في مختلف أجزاء الجسد، وأعتقد أن الغالبية منهم لا يعرفون تاريخ الوشم في الجسد البشري. لكنه بالنسبة لي سؤال محير أحاول أن ابحث عن إجابته. لماذا ينتشر بهذه الكثافة في المجتمع الغربي، ولماذا تحول من ممارسة مقززة لا تستدعي الاحترام إلى مظهر مقبول غير لافت أو مستهجن.

هل الوشم موضة، وإذا كان كذلك هل ستخفت حدته كما هي عادة الموضات، في الغرب الآن هو في أشد حالاته انتشارا. ليس في الغرب فقط، ربما في العالم، لكنه تحول إلى صناعة، هناك آلاف من الواشمين ينتشرون في كل مكان، هناك الأدوات التي تستخدم وهناك الحبر الذي يصنع خصيصا لهذا الفن، لذلك أعتقد أنه سيبقى طويلا.

تشاهده بكثرة بين المطربين والممثلين، وهو بالنسبة لي أمر غريب، لأن الممثل يجب أن يكون اداة طيعة للتعبير عن الشخصية التي يجسدها، وفي حال الوشم، يحد ذلك من إمكانية أن يقوم الممثل بعمله، لأن الوشم يوضع للتمييز، التفرد، ويعرقل من التماهي مع الشخصية. أليس كذلك.

الرغبة في التميز، إذا كانت هي الدافع لأن يحمل الإنسان وشما على جسده، فكيف يصبح تميزا مع سعة انتشاره. والإنسان الذي يرغب دائما في تغيير ملابسه وأحذيته، ومجوهراته، كيف لا يمل من حمل نقش لا يتغير على جلده. وكيف وهو الذي يهرب من أي علامة يكتسبها جلده بتأثير الشمس أو المرض يذهب طوعا بقدميه إلى دكان الوشم ليحصل على وسم لا يزول.

كان الوشم سائدا عندنا في الماضي القريب، تجده في وجوه النساء، واختفى، كان زينة وعلامة، ولم يعد.

يندر عندنا الوشم، بسبب التحريم، واستنكار المجتمع، لكن الفتيات يستعضن عنه بالحناء، وهي في رأيي مسألة مختلفة تماما، على الرغم من أن الغرب يسميها وشم مؤقت، لأنها صبغة أيضا ربما، ولأنها رسوم على الجلد، لكنها أمر يختص بالنساء، عندنا لا يرسم الرجال على جلودهم، ومن يفعل، من يضع وشما فهو يعلن بوضوح أنه مختلف وخارج على أعراف المجتمع.

في دراسة قام بها علماء اجتماع ألمان لمعرفة الدافع وراء من يضعون وشماً على أجسادهم كانت الاجابات مختلفة، أبرزها، الجمال، الفن، الموضة، التميز، حكاية شخصية، إثبات القدرة على التحمل، انتماء لجماعة، روحانية، مقاومة، اندفاع واشياء أخرى.

الرغبة الدائمة والدفينة لدى الإنسان في أن يفعل شيئا يميزه عن غيره تدفعه لأن يفعل أحيانا أشياء فعلها غيره بذات الدافع. مسألة تبقى غير مفهومة وغامضة بالنسبة لي على الأقل.
بواسطة : د.هناء حجازي
 0  0  127
جميع الحقوق محفوظة لدى صدى نجد www.sadanajd.com